بوش يذكر الأميركيين بخطر الإرهاب   
الأربعاء 1425/1/12 هـ - الموافق 3/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش يخاطب وزارة الأمن الداخلي في ذكرى مرور سنة على تأسيسها (الفرنسية)
دعا الرئيس الأميركي جورج بوش مواطنيه إلى عدم الانسياق وراء شعور خاطئ بالأمان, وأكد أن من أسماهم الإرهابيين ما يزالون يسعون إلى ضرب أميركا.

وقال بوش في خطاب ألقاه أمس بمناسبة مرور سنة على تأسيس إدارته لوزارة الأمن الداخلي إن الحياة في أميركا وفي العديد من المجالات عادت إلى طبيعتها.

وأضاف "إن أعداءنا مصابون لكن لم يتم القضاء عليهم" مؤكدا أنهم ما يزالون يسعون إلى ضرب أميركا وهذا هو الواقع الذي يجب أن تتعايش أميركا معه. واعتبر أن الحياة في الحقيقة لن تعود أبدا إلى طبيعتها مادام هناك عدو يتربص بأميركا في الظلام ويسعى إلى التدمير والتقتيل.

وأكد بوش أن الحروب التي شنها نهاية 2001 على نظام حركة طالبان الأفغانية وقبل سنة تقريبا ضد النظام العراقي كانت جزءا من سياسته لمكافحة الإرهاب. وخلص إلى القول إن النقل الجوي من وإلى أميركا أكثر وإن إدارته اتخذت إجراءات لحماية الأميركيين من أسلحة خطيرة.

واتهم بوش الجمهوري الذي يستعد لخوض انتخابات على ولاية رئاسية ثانية، المرشحين الديمقراطيين بأنهم يفتقرون إلى خطة منسجمة للدفاع عن الولايات المتحدة من هجمات جديدة بعد التي أسفرت عن سقوط حوالي ثلاثة آلاف قتيل في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا يوم 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة