انفجار ببغداد وإطلاق سراح أحد الرياضيين المخطوفين   
الأحد 20/6/1427 هـ - الموافق 16/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:42 (مكة المكرمة)، 8:42 (غرينتش)
لم يتوقف العنف في بغداد رغم تمديد الحكومة العراقية حملتها الأمنية (الفرنسية-أرشيف)

قتل ثلاثة عراقيين وأصيب 32 آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة جنوب بغداد.
 
وقال مصدر طبي إن مستشفى ابن النفيس استقبل قتيلين مدنيين و16 جريحا في انفجار عبوة ناسفة قرب مجمع لبيع الإطارات والبطاريات بمنطقة الكرادة، مشيرا إلى أن قتيلا ثالثا و16 مصابا من الهجوم نفسه نقلوا إلى مستشفى الكندي.
 

وأدى انفجار قنبلة بدورية للشرطة العراقية قرب مستشفى الكندي في بغداد إلى مقتل اثنين من أفراد الدورية وجرح أربعة بينهم اثنان من المارة.

 
وفي مدينة البصرة ثاني أكبر المدن العراقية في الجنوب أصيب جنديان بريطانيان بجروح أثناء تبادل لإطلاق النار مع مسلحين.

وقال متحدث عسكري بريطاني إن الاشتباكات وقعت في منطقة غرمات علي القبلية شمال البصرة بينما كانت قوة بريطانية تقوم بعملية مداهمة لاعتقال مشتبه بهم في أنشطة وصفها بالإرهابية، أسفرت عن اعتقال اثنين منهم.
 
وفي تطور آخر أفرج عن أحد المخطوفين من المسؤولين الرياضيين في اللجنة الأولمبية العراقية.

عراقيون ينقلون أحد الجنود القتلى في هجوم بكركوك (رويترز-أرشيف)
وقال مدير مكتب رئيس اللجنة الأولمبية العراقية محمد الهبش إن الخاطفين أطلقوا سراح مدير ألعاب الجيش السابق نشأت ماهر.
 
وقد عثر على ماهر في منطقة البلديات شرق العاصمة بغداد معصوب العينين ومتروكا على جانب أحد الطرق الرئيسية.

وكان نحو 50 مسلحا يرتدون ملابس مغاوير وزارة الداخلية اقتحموا قاعة المركز الثقافي في قلب العاصمة بعد ظهر أمس السبت وخطفوا رئيس اللجنة الأولمبية أحمد السامرائي و20 آخرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة