قتلى اقتحام مسرح موسكو 67 رهينة و 34 شيشانيا   
السبت 1423/8/20 هـ - الموافق 26/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوات الخاصة الروسية تجلي الرهائن بعد تحريرهم

ــــــــــــــــــــ

وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء: عملية خاصة واسعة النطاق بدأت ضد المقاتلين في إقليم الشيشان، قتل فيها ثلاثة منهم
ــــــــــــــــــــ

مراسل الجزيرة ينقل عن جنرال روسي تأكيده أنه لم ينج أحد من المسلحين الشيشان وأن من بين القتلى أفغانيا وآخر عربيا
ــــــــــــــــــــ

أعلنت السلطات الروسية أن 67 رهينة قتلوا أثناء عملية إنقاذ الرهائن الذين كان يحتجزهم مسلحون شيشان في مسرح جنوبي شرقي موسكو, وأنه تم إنقاذ أكثر من 750 رهينة بعد أن اقتحمت قوات روسية خاصة المسرح فجر اليوم لإنهاء عملية الاحتجاز التي بدأت مساء الأربعاء الماضي.

وقال نائب وزير الداخلية الروسي فلاديمير فاسيلييف أن من بين القتلى قائد المجموعة موفسار باراييف وكل النساء اللواتي كن "محزمات بالمتفجرات". ولم يستبعد المسؤول الروسي أن يكون بعض محتجزي الرهائن تمكن من الفرار "لكن هذا العدد قليل".

عناصر من القوات الروسية الخاصة تجلي أحد الرهائن

ونقل مراسل الجزيرة في موسكو عن جنرال بالشرطة الروسية قوله "إنه لم ينج أحد" من المسلحين الشيشان، وأشار إلى أن من بين القتلى أفغانيا وآخر عربيا.

لكن نائب وزير الداخلية الروسي كان قد قال إنه "تم إيقاف أحد المسلحين, وأنه في حال استسلام الفارين سنضمن لهم سلامتهم، وإلا سنعتبرهم مجرمين بالغي الخطورة، وأحذر الذين قد يحاولون إيواءهم".

استخدام غاز سام

قافلة من الآليات العسكرية تشق طريقها إلى المسرح حيث جرى احتجاز الرهائن

وأضاف المراسل نقلا عن الجنرال الروسي أن القوات الخاصة التي نفذت عملية الاقتحام ألقت أولا مواد مخدرة إلى داخل المبنى, ثم بدأت في اقتحامه وإطلاق الرصاص على المسلحين.

وقالت مصادر طبية إن 42 من الناجين يعالجون من غاز سام مجهول حتى الآن، وأوضح الطبيب فلاديمير ريابينين من مستشفى سكليفوسوفسكي الرئيسي للطوارئ في موسكو أن معظم هؤلاء في "وضع بائس".

وتؤكد تصريحات الطبيب ما ذكره بعض الناجين الآخرين الذين قالوا إن القوات الخاصة الروسية ضخت غازا داخل القاعة "لتحييد المسلحين". وكان شاب رفض نشر اسمه قد قال إن صديقته التي كانت بين الرهائن أبلغته بأنه جرى ضخ غاز داخل القاعة، وأضاف للصحفيين "بعد ذلك لم تتذكر أي شيء وقد استعادت وعيها الآن في المستشفى".

تفاصيل العملية
وقال مسؤول في خلية الأزمة التي شكلتها السلطات إنه لم يصب أثناء الاقتحام أي من عناصر القوات الخاصة التي ضمت نحو خمسين رجلا وامرأة مدججين بالأسلحة والمتفجرات. وقد استغرقت عملية الاقتحام حوالي الساعة, بحسب ما ذكر أحد المتحدثين باسم أجهزة الأمن.

وأعلنت السلطات الروسية في وقت سابق أن عملية تحرير الرهائن نفذت, بعد أن قتل المسلحون رهينتين وأصابوا اثنين آخرين بجروح تنفيذا لتهديداتهم بالبدء بقتل رهائنهم منذ صباح اليوم إذا لم تسحب موسكو قواتها من الشيشان.

عمليات في الشيشان
من جهة ثانية, ذكرت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء أن عملية خاصة واسعة النطاق بدأت ضد المقاتلين الشيشان في الإقليم وقتل فيها ثلاثة منهم, بعيد انتهاء أزمة الرهائن في موسكو.

وأعلنت قيادة القوات الفدرالية الروسية في الشيشان أن وحدات من القوات الخاصة بالجيش تمشط كل مناطق الإقليم, "حيث أظهرت معلومات وجود مجموعات من المقاتلين".

وأضافت الوكالة أن ثلاثة من المقاتلين الشيشان كانوا يحاولون مواجهة القوات الخاصة لقوا مصرعهم قرب بلدة نوفوغروزنينسكي شرقي العاصمة غروزني. وأوضحت أن أسلحة ومتفجرات ومخدرات فضلا عن وثائق ومواد غذائية من منظمة إنسانية دانماركية عثر عليها في مكان الاشتباك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة