اليمين يتقدم بفارق ضئيل في الانتخابات البلدية بإسبانيا   
الاثنين 1428/5/11 هـ - الموافق 28/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:41 (مكة المكرمة)، 8:41 (غرينتش)

راجوي (وسط) يحيي مؤيديه في مدريد بعد إعلان نتائج الانتخابات البلدية (رويترز)
أظهرت النتائج غير النهائية للانتخابات البلدية في إسبانيا تقدم اليمين بشكل طفيف على الاشتراكيين بزعامة رئيس الحكومة خوسيه لويس رودريغز ثاباتيرو.

وكان الحزب الاشتراكي الإسباني يتصدر نتائج الانتخابات الأولية التي نشرتها وزارة الداخلية متقدما على الحزب الشعبي (يمين). لكن النتائج بدأت تميل لصالح هذا الأخير مع فرز الأصوات في العاصمة مدريد.

وأظهرت النتائج الأولية بعد فرز 99% من الأصوات تقدم الحزب الشعبي بقيادة ماريانو راجوي بنسبة 35.67% مقابل 34.95% لصالح الاشتراكيين، فيما بلغت نسبة المشاركة 64%.

وقد دعي نحو 35 مليون ناخب لاختيار المحافظين على مستوى البلاد، مقابل 11 مليونا لاختيار أعضاء المجالس أو الجمعيات المحلية.

وحصد الحزب الاشتراكي الحاكم عددا أكبر من المقاعد في انتخابات المجالس البلدية التي أجريت أيضا في 13 إقليماً من أصل 17 تتمتع بالحكم الذاتي ومن بينها إقليم الباسك. بيد أن الحزب الشعبي فاز وبفارق ضئيل في التعداد العام للأصوات.

وتأتي هذه الانتخابات وسط اضطراب ملحوظ في إقليم الباسك بالتزامن مع الانتقادات الحادة التي وجهتها المعارضة لرئيس الحكومة واتهامه بالتساهل مع منظمة إيتا المسلحة التي تطالب بانفصال الإقليم عن العرش الإسباني.

وتعتبر هذه الانتخابات بمثابة نسخة أولية للانتخابات العامة التي ستجرى العام المقبل، مع العلم أن إسبانيا ومنذ العام 1983 دأبت على منح صوتها في الانتخابات البرلمانية للحزب الفائز في الانتخابات البلدية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة