تضارب بشأن وجهة سفينة "الأمل"   
الأحد 1431/7/29 هـ - الموافق 11/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:48 (مكة المكرمة)، 3:48 (غرينتش)
سفينة الأمل أبحرت من اليونان وميناء رسوها لم يتأكد بعد (الفرنسية)

تضاربت التصريحات حول الميناء الذي سترسو فيه سفينة المساعدات الليبية إلى قطاع غزة المعروفة باسم سفينة الأمل.

ولم يتضح ما إذا كانت السفينة التي ترفع علم مولدوفيا ستحاول الوصول إلى غزة في تحد للحصار الإسرائيلي، أم أنها ستتوجه إلى ميناء العريش المصري، أو أسدود الإسرائيلي.

وبعد إبحار السفينة من اليونان أمس السبت أكدت مؤسسة القذافي للأعمال الخيرية المنظمة للرحلة على لسان مديرها يوسف الصواني في تصريحات للجزيرة أن "وجهة السفينة هي غزة، وكل ما يشاع هو محاولة لإرباك الرحلة والتشويش عليها وإثارة الإرباك الدولي".
 
وبسؤاله عما صدر عن وزارة الخارجية اليونانية بشأن تلقيها تأكيدات من السفير الليبي لدى أثينا بأن السفينة ستتجه إلى ميناء العريش المصري، قال الصواني "إن السفير الليبي يمثل بلاده لدى اليونان ونحن مؤسسة عالمية ولسنا مؤسسة ليبية، ولسنا طرفا حكوميا ليبياً، فالمؤسسة لها استقلاليتها".

وقال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي ورئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار عضو المجلس التشريعي جمال الخضري، إن سفينة الأمل ستبحر باتجاه غزة وليس إلى أي ميناء آخر برغم محاولات الإعاقة الإسرائيلية.

وذكر الخضري والطيبي اللذان يتابعان رحلة السفينة منذ أسابيع، في بيان مشترك السبت أن المتضامنين يؤكدون أن رحلتهم إنسانية لإيصال المساعدات الإغاثية والأدوية، وسياسية لكسر الحصار والعزلة عن غزة.

وعلى الجانب اليوناني، قال متحدث في وزارة الخارجية اليونانية إن السفينة ستتوجه إلى العريش، وقال مسؤول من شركة الشحن "إيهسيايه" التي تمتلك السفينة لرويترز قبل مغادرة السفينة "إذا لم يسمحوا لنا بالوصول إلى غزة فسوف نتوجه إلى ميناء العريش في مصر".
 
مساع إسرائيلية
مؤسسة القذافي تؤكد توجه السفينة إلى غزة  (الفرنسية)
أما إسرائيل فكثفت مساعيها لمنع السفينة من الإبحار نحو غزة، وأعلنت في وقت سابق السبت أن وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان اتفق مع نظرائه في كل من اليونان ومولدوفا على ضمان أن السفينة التي استأجرتها مؤسسة القذافي لن تحاول الوصول إلى غزة.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري إن السلطات الإسرائيلية تحركت دبلوماسيا لدرء تداعيات أي اشتباك أو حادث محتمل على غرار ما وقع مع سفينة مرمرة التركية التابعة لأسطول الحرية.

ومن جهة أخرى، أجرى وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أمس اتصالا هاتفيًا مع مدير المخابرات المصرية العامة عمر سليمان بحثا فيه موضوع سفينة الأمل.
  
وبعثت سفيرة إسرائيل لدى الأمم المتحدة غابرييلا شاليف رسالتين إلى الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة الليبي علي التريكي تحث فيها المجتمع الدولي على التأكد من أن السفينة لن تبحر نحو غزة.

وكان مدير مكتب الجزيرة في فلسطين أفاد بأن هناك إمكانية بأن تتوجه تلك السفينة إلى ميناء أسدود في إسرائيل، قبل نقل حمولتها عن طريق المعابر البرية الإسرائيلية مع القطاع.
 
وقال مراسل الجزيرة المرافق للسفينة إن المشرفين عليها تلقوا عرضا من إسرائيل باستقبال السفينة في ميناء أسدود ونقل المساعدات من هناك إلى غزة.
 
وتحمل سفينة الأمل نحو 2000 طن من المواد الغذائية والأدوية وتمتثل للوائح الدولية، وتقل على متنها طاقما من 12 فردا وما يصل إلى عشرة نشطاء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة