واشنطن قلقة من تعديلات مشرف الدستورية   
الخميس 1423/6/13 هـ - الموافق 22/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برويز مشرف
أعربت الولايات المتحدة عن قلقها تجاه التعديلات الدستورية التي أجراها الرئيس الباكستاني برويز مشرف أمس الأول، مؤكدة أن من شأن مثل هذه التعديلات أن تزيد من صعوبة تعزيز الديمقراطية في البلاد.

وقال الناطق باسم البيت الأبيض آري فليشر إن "من المهم أن تسلك باكستان طريق الديمقراطية، والرئيس بوش يعتقد أن طريق الديمقراطية هو الأفضل لكل البلدان".

وقال المتحدث باسم الخارجية فيليب ريكر إن القرارات الأخيرة لمشرف قد تزيد من صعوبة إقامة مؤسسات ديمقراطية قوية في باكستان. وأشار إلى أن مساعد وزير الخارجية ريتشارد أرميتاج الذي يقوم بجولة في المنطقة سيجري محادثات في هذا الصدد مع المسؤولين الباكستانيين غدا السبت في إسلام آباد.

وأعلن الرئيس الباكستاني الأربعاء الماضي أنه أجرى تعديلات دستورية تعطيه الحق بحل البرلمان، في خطوة أثارت معارضة واسعة في البلاد. كما قال في تصريحات أذاعها التلفزيون الباكستاني إنه سيمضي قدما في خطة ترمي إلى تشكيل مجلس للأمن القومي يراقب الحكومات في المستقبل. ويفترض أن يضم المجلس أربعة ضباط وثمانية مدنيين على أن يتولى مشرف رئاسته.

كما أكد مشرف أنه سيكون من حق الرئيس تعيين رؤساء الأركان ورئيس هيئة الأركان المشتركة، وذكر أنه تم التخلي عن سلسلة أخرى من المقترحات وخصوصا إعطاء الرئيس حق تسمية أو إقالة رئيس الوزراء وحل الحكومة. وقال إن ثلثي القرارات الرئيسية تم التخلي عنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة