مقتل ستة بهجمات في العراق   
الاثنين 1430/10/9 هـ - الموافق 28/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:11 (مكة المكرمة)، 14:11 (غرينتش)
حافلة استهدفتها يونيو الماضي قنبلة بمدينة الصدر قتلت ستة طلبة جامعيين (الفرنسية-أرشيف)

قتل ستة أشخاص على الأقل -ثلاثة مدنيين وثلاثة من قوات الأمن- في هجمات جنوب بغداد اليوم، في وقت أطلقت فيه السلطات عشرات السجناء بينهم أعضاء مجموعة يشتبه فيها بخطف خمسة بريطانيين في 2007.

وانفجرت قنبلة في حافلة صغيرة شمال الديوانية، فقتلت ثلاثة مسافرين على الأقل وجرحت اثنين حسب الشرطة.

وفي هجوم آخر قتل ثلاثة عسكريين بينهم ضابط كبير وجرح نحو ثلاثين بينهم شرطة ومدنيون في انفجارات في الغزالية.

وكان سبتمبر/أيلول من أهدأ الشهور منذ الغزو الأميركي في 2003، لكن أغسطس/آب سجل مقتل 456 شخصا وكان الأعنف خلال 13 شهرا.

ورغم هذا الهدوء النسبي، ما زالت الهجمات مستمرة على الشرطة والجيش والمدنيين، في تحد لقدرة الأمن العراقي على ضبط الأوضاع مع انسحاب القوات الأميركية.

سجناء
وأطلقت السلطات العراقية اليومين الماضيين ستين سجينا بينهم أعضاء في مجموعة "عصائب أهل الحق" التي يعتقد بصلاتها الوثيقة مع إيران ويشتبه فيها بخطف خمسة بريطانيين في 2007، قتل ثلاثة منهم، ولم يتأكد مصير الاثنين الآخرين.

وقال جاسم السعدي -القيادي في هذا التنظيم- إن بين مائة سجين أطلق سراحهم الأيام الأخيرة كثيرٌ من أعضاء المجموعة، وتحدث عن مفاوضات مستمرة لإطلاق سراح خمسمائة آخرين.

وقال مسؤولون بريطانيون في بغداد أمس إنهم يعتقدون أن هذه الجماعة وراء الاختطاف الذي جرى خلال هجوم على وزارة المالية في بغداد.

ونفت السلطات العراقية تفاوضها من أجل إطلاق سراح الرهائن، أو وجود علاقة بين إطلاق السجناء وجهودها لتحريرهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة