ألمانيا متفائلة بقدرتها على مواجهة مشاغبي المونديال   
الخميس 14/11/1426 هـ - الموافق 15/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:17 (مكة المكرمة)، 22:17 (غرينتش)

قالت ألمانيا إنها متفائلة بإمكانية مرور نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستستضيفها في صيف العام المقبل 2006 دون وقوع أعمال عنف كبرى، خاصة أن قرعة البطولة لم تسفر عن مباريات يمكن أن تنطوي على تهديد للأمن.
 
وتعهد مايكل إيندلر وهو رئيس وحدة ألمانية لمكافحة الشغب بأن تكون الشرطة الألمانية "ودودة ومتعاونة ولكن صارمة في نفس الوقت" تجاه المشجعين الزائرين وستسعى للتدخل قبل اندلاع الشغب، بينما ستحاكم السلطات مثيري الشغب وتعاقبهم بدلا من الاكتفاء فقط بترحيلهم.
 
في الوقت نفسه، عبر إيندلر عن سعاته بقرعة البطولة التي لم تسفر عن مواجهات مثيرة يمكن أن تجمع دولا معينة مع بعضها، وفي مقدمة ذلك عدم وقوع هولندا في مجموعتي إنجلترا أو ألمانيا، وهي دول ثلاث تعرف بوجود مشاغبين بين جماهيرها.
 
وجرى وضع المنتخبات الأوروبية الكبرى في المرتبة الأولى وتصدرت مجموعاتها، ومن ثم لن تقابل بعضها البعض في الدور اللأول بنهائيات كأس العالم التي تستمر شهرا. 
 
لكن البعض يخشى أن تمثل مباراة الافتتاح بين ألمانيا المضيفة وبولندا في 14 يونيو/حزيران المقبل مشاكل، بعد أن اشتبك نحو 50 مشجعا من كل من البلدين قرب الحدود البولندية منذ أسبوعين. 

وستتلقى وحدة مراقبة الشغب بالشرطة الألمانية معلومات بخصوص تحركات المشجعين والأماكن المحتمل أن تقع بها أعمال شغب، ومن المتوقع أن تتعامل مع ما يتراوح بين 800 وألف رسالة يوميا خلال البطولة التي تستمر من التاسع من يونيو/حزيران وحتى التاسع من يوليو/تموز.
 
شغب إنجليزي
على صعيد آخر، أعلن ديفد سويف وهو ضابط مكلف بمكافحة شغب الملاعب ضمن الشرطة البريطانية أن بلاده ستمنع نحو 3500 بريطاني من مثيري الشغب من الدخول إلى ألمانيا خلال كأس العالم، وذلك عن طريق مصادرة جوازات سفرهم.
 
وتتوقع مصادر الشرطة البريطانية أن يتدفق نحو 100 ألف مشجع بريطاني لمؤازرة منتخبهم الذي سيواجه بارغواي في فرانكفورت, وترينيداد وتوباغو في نورمبرغ, والسويد في كولون أيام 10 و15 و20 يونيو/حزيران على التوالي. 

واتضحت نجاعة الإجراءات البريطانية في بطولة أوروبا الأخيرة التي جرت بالبرتغال 2004، حيث فرضت حظرا على سفر نحو 2700 مشجع، مما أسفر في النهاية عن اعتقال 53 مشاغبا، مقارنة بنحو 945 تم اعتقالهم خلال بطولة أوروبا التي جرت عام 2000.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة