المحكمة العليا الفلسطينية تقرر الإفراج عن سعادات   
الاثنين 1423/3/22 هـ - الموافق 3/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جندي إسرائيلي يوجه عددا من الدبابات عند نقطة تفتيش جيلو قرب بيت لحم

ـــــــــــــــــــــــ
القوات الإسرائيلية تواصل المداهمات والاعتقالات الجماعية للفلسطينيين في نابلس والمخيمات المحيطة بها
ـــــــــــــــــــــــ

الطيران الإسرائيلي يعلن الاستنفار خوفا من استخدام الفلسطينيين طائرات تحلق دون محركات لتنفيذ هجمات في إسرائيل
ـــــــــــــــــــــــ

حماس تعلن أنها لن تشارك في الوزارة الفلسطينية الجديدة
ـــــــــــــــــــــــ

علمت الجزيرة أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يعتزم تكليف العقيد عبد الرزاق اليحيى مسؤولية أجهزة الأمن، ومن جهة أخرى أمرت المحكمة العليا الفلسطينية بإطلاق سراح الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعادات الذي تعتبره إسرائيل أحد المطلوبين بتهمة التورط في اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وقالت المحكمة إنه لا توجد لديها أي دلائل تثبت تورط سعدات في عملية الاغتيال.

وعلى صعيد الجهود الدبلوماسية التي تقودها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بهدف تحريك الموقف في منطقة الشرق الأوسط أعلن مسؤول إسرائيلي أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جورج تينيت سيلتقي مساء اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

جورج تينيت
وسيعقد اللقاء في القدس على أن يتبعه لقاء بين تينيت ووزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر. وقال المسؤول الإسرائيلي إن تينيت جاء لبحث إصلاح أجهزة الأمن الفلسطينية والاستماع للمواقف الإسرائيلية بشأن هذا الملف.

وقالت مصادر دبلوماسية إن تينيت سيلتقي غدا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله بالضفة الغربية. وكان تينيت اجتمع مع الرئيس المصري حسني مبارك أمس في القاهرة.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر قد طالب في لقائه أمس المبعوث الأميركي وليام بيرنز بممارسة المزيد من الضغوط على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات كي يوقف ما أسماه الإرهاب. ووصف بن إليعازر الوضع الإقليمي بأنه متفجر وقال إن هناك تحذيرا مستمرا من عمليات قاسية تخطط لها المنظمات الفلسطينية في حين أن عرفات لا يصدر تعليمات لوقفها. وقال بيرنز إن الدولة الفلسطينية يجب أن تكون نتيجة اتفاق، مشيرا إلى أنه من الصعب جدا في الوقت الحالي الاتجاه نحو مثل هذا الاتفاق.

وفي العاصمة الأردنية عمان قال وليام بيرنز عقب لقائه العاهل الأردني عبد الله الثاني إن بلاده ستسعى لإنجاح مؤتمر السلام الدولي بمرجعية واضحة تهدف في نهاية المطاف إلى إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل. ونقلت وكالة الأنباء الأردنية عن بيرنز تأكيده حرص الرئيس جورج بوش ووزير الخارجية كولن باول على عقد المؤتمر الدولي للسلام هذا الصيف بالتعاون مع شركاء الولايات المتحدة.

وفي إطار التحركات الأوروبية الموازية للمحادثات الأميركية استقبل ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز في جدة أمس منسق السياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا والموفد الأوروبي الخاص إلى المنطقة ميغيل موراتينوس.

شارون مستقبلا سولانا أمس
وقال الموفد الأوروبي الخاص للشرق الأوسط إن المؤتمر الدولي المزمع عقده بشأن السلام في الشرق الأوسط لا يستبعد إشراك سوريا ولبنان فيه رغم أنه سيكون منصرفا بشكل أساسي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وأضاف موراتينوس في حديث هاتفي للجزيرة من مدينة جدة السعودية أن الأوروبيين ليسوا معنيين بمستوى التمثيل في المؤتمر قدر عنايتهم بمضمونه ومحتواه.

وكان سولانا قد أعرب في ختام زيارته لإسرائيل عن أمله في انعقاد المؤتمر الخاص بالشرق الأوسط في أسرع وقت ممكن. وقال بعد اجتماعه أمس مع وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز إن مضمون المؤتمر لا مستوى التمثيل فيه هو المسألة الأساسية، موضحا أن مثل هذا المؤتمر يجب أن يحدد موعد إقامة الدولة الفلسطينية. وقد كرر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي التقى سولانا أنه يجب وقف ما أسماه العنف قبل استئناف مفاوضات السلام.

اجتياح قلقيلية
جنديان إسرائيليان يقتحمان متجر أحد الفلسطينيين أثناء مداهمات جيش الاحتلال لمخيم بلاطة
ومع استمرار التحركات الدبلوماسية المكثفة في المنطقة واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ سياسة الاجتياحات والمداهمات في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة. فقد اجتاحت القوات الإسرائيلية فجر اليوم مدينة قلقيلية بالضفة وفرضت حظرا للتجول وبدأت حملة مداهمات واعتقالات في المدينة.

وقال محافظ قلقيلية مصطفى المالكي في تصريح للجزيرة إن جنود الاحتلال دهموا لجنة الزكاة والنادي الإسلامي قبل أن يبدؤوا حملة تفتيش للمنازل واعتقال الشباب في الشوارع.

في هذه الأثناء ذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن جيش الاحتلال جمع مئات الفلسطينيين اليوم للتحقق من هوياتهم في مخيم عين بيت الماء للاجئين المتاخم لمدينة نابلس المشمولة بالحكم الذاتي الفلسطيني، وأضافت أن المقيمين في المخيم الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و55 سنة جمعوا لهذا الغرض.

وقد واصلت قوات الاحتلال إحكام قبضتها على مدينة نابلس ومخيم بلاطة القريب منها لليوم الثالث على التوالي واعتقلت مئات الفلسطينيين الذين تتهمهم إسرائيل بالمسؤولية عن عمليات المقاومة. وامتدت حملة الاعتقالات الإسرائيلية لتشمل كذلك 20 أجنبيا من أنصار السلام كانوا قد دخلوا مخيم بلاطة المجاور لمدينة نابلس.

وفي السياق ذاته فجرت قوات الاحتلال أمس منزل عائلة الشهيد محمود الطيطي قائد كتائب شهداء الأقصى في مخيم بلاطة, وزعمت أن المنزل يضم مشغلا لتصنيع القنابل اليدوية وأنه كان يحتوي على مواد متفجرة وقارورات غاز.

جنديان إسرائيليان يراقبان معتقلين فلسطينيين من مخيم بلاطة
وكان الاحتلال نسف بالمتفجرات في وقت سابق منزل جهاد الطيطي (ابن شقيق الطيطي) الذي نفذ عملية فدائية في بتاح تكفا قرب تل أبيب ثأرا لاغتيال إسرائيل محمود الطيطي واثنين من رفاقه قبل نحو أسبوعين.

وقام جنود الاحتلال بعمليات تفتيش ومداهمات في مخيم بلاطة، وتقدموا من منزل إلى آخر وهم يهدمون الجدران المشتركة بين المنازل لتجنب المرور في الشوارع الضيقة خوفا من وجود عبوات مفخخة.

كما أصيب فلسطينيان برصاص قوات الاحتلال في خان يونس جنوب قطاع غزة -إصابة أحدهما خطرة- بعد أن أطلقت قوات الاحتلال النار وقذائف مدفعية باتجاه مخيم خان يونس جنوب قطاع غزة. وأفادت مصادر أمنية فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي قام بعملية جرف لأراض زراعية فلسطينية غرب خان يونس.

استنفار إسرائيلي
وفي سياق متصل أعلنت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن الطيران الإسرائيلي وضع اليوم في حالة استنفار تحسبا لاستخدام الفلسطينيين طائرات "دلتا" الصغيرة التي تحلق دون محركات لتنفيذ هجمات في إسرائيل أو لإطلاق صواريخ على طائرات مدنية. وقالت الإذاعة إن الفلسطينيين تمكنوا من الحصول على هذا النوع من الطائرات في قطاع غزة وهم يستعدون لاستخدامها للتسلل إلى الأراضي الإسرائيلية.

وأضافت أن المسؤولين العسكريين يخشون أيضا من أن يتمكن الفلسطينيون من الحصول على صواريخ من طراز "ستريلا" لتدمير طائرات مدنية في الجو. ويشمل الاستنفار أيضا منطقة الحدود مع لبنان حيث أشار الإسرائيليون إلى احتمال شن هجوم بطائرة من طراز "دلتا".

حماس ترفض المشاركة
من جهة أخرى أعلنت حركة المقاومة الإسلامية حماس اليوم أنها لن تشارك في الوزارة الفلسطينية الجديدة وأنها أبلغت هذا الموقف الرسمي للسلطة الفلسطينية.

وقال إسماعيل هنية أحد قياديي حركة حماس في قطاع غزة إن الحركة ستواصل رغم ذلك الحوار مع كل القوى الوطنية والإسلامية في الساحة الفلسطينية للخروج بالصيغة التي تراها مناسبة لعملية الإصلاح الجذري من أجل تكريس وحدة الصف الفلسطيني وحماية برنامج المقاومة والمصلحة العليا للشعب الفلسطيني. وأوضح أن حماس ما زالت تبلور موقفا شاملا بشأن مجمل القضايا المطروحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة