دفعة جديدة من القوات الأميركية تصل الفلبين   
الأحد 1422/11/7 هـ - الموافق 20/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات أميركية وصلت اليوم لجنوب الفليبين
أعلن متحدث عسكري في الفلبين اليوم أن طائرات عسكرية أميركية قامت بنقل المزيد من القوات والمعدات من قواعد أميركية في اليابان إلى جنوب الفلبين من أجل الانضمام إلى قوات الجيش الفلبيني الذي يشن حملة على الجماعات الإسلامية في جنوب البلاد.

فقد قامت ثلاث طائرات من نوع سي130 بنقل أعداد أخرى من الجنود الأميركيين إضافة إلى عربات عسكرية ومعدات أخرى من قاعدة في أوكيناوا باليابان. وحطت الطائرات في قواعد عسكرية في جنوب الفلبين حيث يوجد ما لا يقل عن 650 جنديا أميركيا هناك من أجل تنسيق الهجمات على جماعة أبو سياف في تلك المنطقة.

وتقول الحكومتان الفلبينية والأميركية إن الجنود الأميركيين سيقومون بتقديم المشورة لنظرائهم من عناصر الجيش الفلبيني في الحرب على الجماعة التي تتهمها الحكومتان بأن لها صلات بتنظيم القاعدة. وتحتجز الجماعة رهينتين أميركيين إلى جانب رهائن فلبينيين.

وحذر زعماء شيوعيون في الفلبين اليوم من أن إرسال المستشارين العسكريين الأميركيين إلى الفلبين قد يقود إلى "فيتنام جديدة"، كما حث أولئك القادة على إسقاط رئيسة الفلبين غلوريا أرويو.

وأوضح القادة أن إرسال 650 جنديا أميركيا من بينهم 160 من القوات الخاصة والقوات البحرية بموافقة من نظام أرويو التي وصفوها بـ"الدمية"، من شأنه أن يحول البلاد إلى فيتنام أخرى. ودعا القادة الشعب الأميركي لمواجهة التدخل الأميركي في الفلبين.

وقال رئيس الجبهة الديمقراطية الوطنية إن العمليات الأميركية لن تقتصر على مناطق الجنوب. وأضاف أن القوات الأميركية ستبدأ تدريجيا بالتحول لمطاردة قوات الجيش الشعبي الجديد الذي وضعته الولايات المتحدة على قائمة الإرهاب الدولي.

غير أن حكومة مانيلا تقول إن وجود القوات الأميركية ينسجم ومعاهدة الدفاع المشترك مع واشنطن لعام 1951.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة