تحضيرات أوكرانية لإخراج الأسطول الروسي من القرم   
الجمعة 1429/5/19 هـ - الموافق 23/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)

إحدى سفن الأسطول الروسي على شواطئ مدينة سيفاستوبيل (الجزيرة نت)

محمد صفوان جولاق-كييف

كلف الرئيس الأوكراني فيكتور يوتشينكو رئيسة وزرائه يوليا تيموشينكو بإعداد مشروع يهدف إلى وضع آلية لإخراج الأسطول الروسي المرابط على سواحل مدينة سيفاستوبيل الواقعة في إقليم شبه جزيرة القرم على البحر الأسود جنوبي أوكرانيا بشكل نهائي بحلول العام 2017. وحدد لإعداد المشروع مهلة زمنية تنتهي مع نهاية يوليو/ تموز المقبل.

تيموشينكو التي سارعت بالموافقة على تكليف الرئيس، قالت إن حكومتها على استعداد لإعداد هذا المشروع، وستأخذ بعين الاعتبار كافة النواحي والظروف السياسية والأمنية وحتى الاجتماعية المحيطة به، وستتخذ كل الإجراءات والخطوات الممكنة للعمل على إبعاد تدريجي للأسطول عن المياه الإقليمية الأوكرانية ينتهي بحلول العام 2017 وفق الاتفاق الموقع بين الجانبين الروسي والأوكراني بعد استقلال البلاد عام 1991.

إلا أن حماسة حكومة تيموشينكو لإعداد المشروع قوبلت برفض واسع النطاق من قبل المعارضة الأوكرانية الموالية لموسكو، حيث قال النائب يوري ميروشنيتشينكو عن حزب الأقاليم إن المشروع من ناحية حقوقية يعد خرقا للاتفاق الموقع وإعداده يعد استفزازا لروسيا قد يتطور في حال تنفيذه إلى أزمة حقيقية بين البلدين.

رفض شيوعي
وقال أليكسي بيريبيليتسيا القيادي في الحزب الشيوعي -أكثر الأحزاب معارضة لسحب الأسطول الروسي– "نحن لا نقبل أن نضحي بعلاقاتنا التاريخية مع روسيا ونخرق اتفاقياتنا معها إرضاء للغرب الذي لا نرى منه إلا سراب الوعود".

بيريبيليتسا: غالبية سكان القرم تؤيد بقاء الأسطول الروسي (الجزيرة نت)
وأضاف للجزيرة نت أن واقع إقليم شبه جزيرة القرم عامة ومدينة سفاستوبيل خاصة يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار كحقيقة موجودة، فثلث سكانه يرون أن روسيا بمثابة وطن أم لهم والغالبية العظمى في الإقليم ترفض إبعاد الأسطول عن مكانه و"تعتبره بمثابة حماية لأمن وسيادة كل من أوكرانيا وروسيا من التهديد الغربي الذي يمثله زحف الناتو والدرع الصاروخي الأميركي".

وكانت الحكومة الأوكرانية في كييف قد ألمحت عدة مرات على لسان عدد من مسؤوليها وبينهم وزير الخارجية فلاديمير أوغريزكو إلى أن على الأسطول ترك مواقعه على اعتبار أنه يوجد في المياه الإقليمية الأوكرانية، و"هذا يشكل تهديدا لاستقلالية أوكرانيا وسيادتها على أراضيها".

حجم الأسطول
ويتألف الأسطول البحري الحربي الروسي الموجود على سواحل مدينة سفاستوبيل الأوكرانية بموجب معاهدة الاستقلال الموقعة بين الجانبين من 40 سفينة حربية مقاتلة متعددة المهام وغواصتين، بالإضافة إلى العشرات من السفن الصغيرة لخدمة الأسطول.

ويفوق حجم الأسطول الروسي بنحو 3 أضعاف الأسطول الأوكراني المكون من غواصة واحدة وسفن تفتقد إلى التقنية والقدرات التي تمتلكها السفن الروسية، وفق تقرير سابق لوزارة الدفاع الأوكرانية.

يذكر أن التركيبة الديموغرافية لإقليم شبه جزيرة القرم تعد خليطا من عدة قوميات يقارب عددها 80، ويشكل الروس فيها قرابة 38% من سكان شبه الجزيرة، والتتار قرابة 18% والأوكرانيون 24%، إضافة إلى وجود قوميات أخرى كالتركية والأذربيجانية والأوزبكية وغيرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة