السلطة الفلسطينية تدعو المعارضة للمشاركة في الحكومة   
الاثنين 1422/4/25 هـ - الموافق 16/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيارة مفخخة انفجرت في القدس قبل شهرين (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
العقيد دحلان: عرفات عرض على حماس الدخول في الحكومة بوزيرين
ـــــــــــــــــــــــ

إبراهيم وهادنة ومحمود ضحوي استشهدا أثناء إعدادهما قنبلة قرب ملعب رياضي تفتتح فيه اليوم دورة الألعاب الأولمبية اليهودية
ـــــــــــــــــــــــ
التوغل الإسرائيلي في الخليل يسفر عن إصابة 29 فلسطينيا وتدمير أربعة مراكز للشرطة وإحراق ثلاثة محولات كهربائية
ـــــــــــــــــــــــ

في تصعيد للأوضاع المتفجرة في الأراضي الفلسطينية استشهد فلسطينيان في انفجار وقع بمدينة القدس صباح اليوم، في حين توغلت الدبابات الإسرائيلية في مدينة الخليل بالضفة الغربية فجرا من ثلاثة اتجاهات ودمرت مراكز للشرطة الفلسطينية. يأتي ذلك في وقت دعت فيه السلطة الفلسطينية فصائل المعارضة للمشاركة في الحكومة.

نبيل شعث
فقد ألمح مسؤولون فلسطينيون إلى إمكانية أن يجري الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات تعديلا وزاريا يمنح بموجبه حقائب وزارية لممثلي عدد من الفصائل الفلسطينية. وقال وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث إن المناقشات مستمرة منذ فترة في هذا الشأن من دون تحديد زمان أو أسماء.

من جهته أشار مسؤول الأمن الوقائي في قطاع غزة العقيد محمد دحلان إلى أن عرفات عرض على حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الدخول في الحكومة بوزيرين، لكنه لم يذكر متى كان هذا العرض ورد حماس عليه. يشار إلى أن حماس ترفض بشدة المشاركة في السلطة بسبب موقفها الرافض لاتفاقيات أوسلو.

ويأتي ذلك بعد انتهاء محادثات بين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مع وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز في القاهرة أمس لم تسفر عن إحراز أي تقدم.

انفجار في القدس
وقالت الشرطة الإسرائيلية إن فلسطينيين استشهدا صباح اليوم في انفجار وقع بمدينة القدس أثناء إعدادهما قنبلة بالقرب من ملعب رياضي تفتتح فيه اليوم دورة الألعاب الأولمبية اليهودية.

وقد وقع الانفجار على بعد كيلومتر واحد من ملعب تيدي الرياضي في القدس الغربية، حيث يقام مساء اليوم حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية اليهودية "مكابيا" بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وقال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إنه قد عثر على جثتي رجلين فلسطينيين في حقل، وإن الدلائل تشير إلى أنهما قتلا بعدما انفجرت قنبلة كانا يعدانها عن طريق الخطأ. والشهيدان هما إبراهيم وهادنة ومحمود ضحوي من منطقة بيت لحم. وقال أقاربهما إنهما ينتميان إلى حركة فتح غير أن متحدثا مجهولا اتصل بمحطة تلفزيون محلية في بيت لحم وقال إن الشهيدين ينتميان للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد اتخذت إجراءات أمنية مكثفة في الدورة الـ16 التي كادت تلغى بعد إعلان العديد من الوفود اليهودية الأجنبية امتناعها عن المشاركة خوفا من الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ أكثر من تسعة أشهر. يذكر أن دورة الألعاب اليهودية تقام مرة كل أربع سنوات.

وفي حادث آخر أصيب جندي إسرائيلي اليوم بجروح في هجوم شنه مقاتلون فلسطينيون بالأسلحة النارية على سيارة جيب عسكرية في قرية باقة الشرقية شمالي طولكرم. وأفاد مراسل الجزيرة أن فلسطينيين أطلقوا النار على سيارة للمستوطنين شرقي المدينة. وقد دفع جيش الاحتلال بقوات كبيرة للمنطقة وأغلقها إغلاقا تاما.

توغل في الخليل
وعاد هدوء حذر صباح اليوم لمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية بعد ساعات من توغل قوات الاحتلال في المدينة الليلة الماضية تحت قصف وغطاء ناري كثيف، كما تعرض حي الزيتون بالمدينة لقصف من مستوطنة حاي خاي القريبة.

وأفاد مراسل الجزيرة أن دبابات إسرائيلية توغلت في الخليل من ثلاثة اتجاهات ودمرت مراكز للشرطة الفلسطينية.


مصطفى النتشة:
القصف الإسرائيلي أسفر عن إصابة 29 فلسطينيا بجروح ودمر أربعة مراكز للشرطة وأحرق ثلاثة محولات كهربائية والمستوطنون أحرقوا 12 منزلا ”
وأبلغ رئيس بلدية الخليل مصطفى النتشة مراسل الجزيرة أن الدبابات قصفت منازل المواطنين وممتلكاتهم، وأضاف أن القصف الإسرائيلي أسفر عن إصابة 29 فلسطينيا بجروح، كما شمل القصف مقرات الشرطة الفلسطينية ودمر أربعة من مراكزها بينها مقر القوة 17 المكلفة بحماية الرئيس عرفات إلى جانب إحراق ثلاثة محولات كهربائية.

وأوضح النتشة أن المستوطنين اليهود أحرقوا 12 منزلا فلسطينيا في الضاحية المقابلة لمستوطنة كريات أربع.

وكان مستوطنون يهود في وقت سابق قد أضرموا النيران في ألف دونم من مزارع الزيتون بقرية سلفيت القريبة من نابلس.

وشهدت الخليل الليلة الماضية تصعيدا في المواجهات بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال والمستوطنين، إذ وقع تبادل لإطلاق النار في الخليل بين جنود الاحتلال وفلسطينيين مسلحين دون أن يسفر عن سقوط جرحى.

مستوطنون يستولون على منزل قرب نابلس (أرشيف)

ووقع الاشتباك عقب قيام عشرات المستوطنين الذين احتلوا منزلا فلسطينيا بالخليل بإخلاء المنزل بناء على طلب الشرطة الإسرائيلية، وفي وقت لاحق أحرق المستوطنون المنزل.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن المستوطنين كانوا يحتجون على حالة انعدام الأمن واقتحموا المنزل بحجة ملكيته ليهود، وأنهم يريدون توسيع مساحة الجيب اليهودي في المدينة حيث يعيش فيه بضع مئات من اليهود تحت حماية جيش الاحتلال وسط 120 ألف فلسطيني.

ومن جهة أخرى قررت الحكومة الإسرائيلية أمس الأحد البدء في بناء مستوطنات سكنية جديدة في منطقة غير مأهولة من صحراء النقب كانت حكومة رئيس الوزراء السابق إيهود باراك قد بحثت فكرة تسليمها للفلسطينيين في إطار صفقة للتسوية النهائية.

محادثات القاهرة
وفي سياق التحركات الدبلوماسية فشلت محادثات وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في القاهرة.

وقد غادر بيريز القاهرة بعد جلسة محادثات استمرت ساعة ونصف الساعة مع الرئيس عرفات. وقال إنه أكد للزعيم الفلسطيني أن إسرائيل لن تتفاوض مع استمرار المواجهات.

عرفات وبيريز في القاهرة
وأوضح أنه أبلغ عرفات أن إسرائيل تنتظر سبعة أيام من الهدوء التام قبل بدء خطوات السلام. وتظاهر بيريز في حديثه مع الصحافيين بالتفاؤل أثناء تقييمه للمحادثات، ولكنه لم يذكر شيئا عن حدوث انفراج.

هذا وقد ترك الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات المحادثات وعاد إلى غزة دون أن يدلي بأي تصريح.

واستبعد بيريز خيار الحرب مع الفلسطينيين، وقال عقب لقائه بالرئيس المصري حسني مبارك إن إسرائيل ستواصل التفاوض مع الرئيس عرفات، موضحا أن شن حرب على الفلسطينيين ليس خيارا مطروحا لدى إسرائيل. ويأتي تصريح بيريز هذا في أعقاب الأنباء بأن الجيش الإسرائيلي يعتزم شن عملية عسكرية كبيرة على السلطة الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة