اتفاق سلام بين الحكومة بأفريقيا الوسطى ومجموعة متمردة   
السبت 1429/5/5 هـ - الموافق 10/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 8:50 (مكة المكرمة)، 5:50 (غرينتش)
اتفاق السلام نص على إدماج متمردي الجيش الشعبي بالقوات الحكومية بأفريقيا الوسطى(الفرنسية-أرشيف)

وقعت حكومة أفريقيا الوسطى اليوم في ليبرفيل اتفاق سلام مع الجيش الشعبي لاستعادة الديمقراطية المعارض.
 
وأعلن الوزير المكلف بالتواصل في حكومة أفريقيا الوسطى سيرياك غوندا في مؤتمر صحفي أن الاتفاق الذي يدعو لوقف إطلاق النار وإحلال السلام "يدخل حيز التنفيذ فورا".
 
وقال القائد السياسي لحركة التمرد وزير الدفاع السابق جون جاك دامافوت إن الاتفاق ينص على "تبني قانون عفو عام والتخلي عن الملاحقات القضائية الجارية كافة".
 
وأضاف أن مقاتلي الحركة المنتشرين في شمالي غربي البلاد -الذي يشهد تمردا منذ عام 2005- سيتم تجميعهم في مناطقهم في انتظار نزع أسلحتهم وإلغاء تعبئتهم وإدماجهم في الجيش وفق معايير وجدول زمني سيتم الاتفاق بشأنهما.
 
ويعتبر الجيش الشعبي لاستعادة الديمقراطية آخر مجموعة متمردة تواصل نشاطها بأفريقيا الوسطى.
 
للإشارة فإن دامافوت كان يشغل منصب وزير الدفاع في فترة حكم الرئيس السابق أنجي فيليكس باتاسي الذي أطيح به في انقلاب قاده الرئيس الحالي فرنسوا بوزيزي في مارس/آذار 2003.
 
وكانت المجموعتان المسلحتان -اتحاد القوى الديمقراطية للتجمع التي يتزعمها دامان زكريا والجبهة الديمقراطية لشعب أفريقيا الوسطى بزعامة عبدواللاي مسكين- قد وقعتا اتفاقين مماثلين مع الحكومة عام 2007.
 
وذكر غوندا أنه سيتم خلال الأسابيع المقبلة التفاوض والتوقيع على"اتفاق شامل" مع هذه المجموعات المسلحة الثلاث.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة