أميركا وروسيا قريبتان من ستارت-2   
الخميس 1431/2/13 هـ - الموافق 28/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:22 (مكة المكرمة)، 2:22 (غرينتش)

أوباما وميدفيديف أكدا أن مفاوضات ستارت-2 قاربت الانتهاء (رويترز-أرشيف)

أكد الرئيسان الأميركي باراك أوباما والروسي ديمتري ميدفيديف أن بلديهما يقتربان من توقيع معاهدة جديدة للحد من ترسانتهما النووية لتحل محل معاهدة "ستارت-1"، وحثا مجموعتيْ العمل في البلدين على إكمال بنود المعاهدة الجديدة "ستارت-2" بأسرع وقت ممكن.

وقال البيت الأبيض في بيان إن أوباما وميدفيديف اتفقا خلال اتصال هاتفي جرى بينهما الأربعاء على أن المفاوضات قاربت الانتهاء، وتعهدا بمواصلة الاتصالات البناءة التي أسهمت في تطوير العلاقات الأميركية الروسية العام الماضي.

"
اقرأ أيضا:
العلاقات الأميركية الروسية
"
كما أصدر المكتب الإعلامي للكرملين بيانا أكد فيه أن الرئيسين الروسي والأميركي عبرا عن رضاهما عن مدى التقدم الذي تم إحرازه في المحادثات الأخيرة التي جرت في موسكو ووافقا على توجيه وفديهما لإكمال الجوانب الفنية في المعاهدة بأقرب وقت ممكن، مشيرا إلى أن الاتصال الهاتفي الذي كان بمبادرة من أوباما تطرق أيضا إلى عدة قضايا دولية.

وكان أوباما وميدفيديف حددا هدفا لتخفيض عدد الرؤوس النووية للجانبين ما بين 1500 و1675 رأسا نوويا، كما اتفقا على تخفيض عدد القاذفات النووية (صواريخ عابرة وغواصات وطائرات قاذفة إستراتيجية) بما بين 500 و1100.


يشار إلى أن المعاهدة الجديدة التي يتفاوض بشأنها الوفدان الروسي والأميركي يجب أن تحل محل معاهدة ستارت-1 الموقعة في 1991 والتي انتهى العمل بها في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة