سراج الدين ملكا لماليزيا خلفا للراحل عبد العزيز شاه   
الأربعاء 1422/9/26 هـ - الموافق 12/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مهاتير محمد (يسار) بجانب توانكو إدريس شاه ابن ملك ماليزيا الراحل سلطان صلاح الدين أثناء مراسم الجنازة الملكية (أرشيف)
أعلن رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد تنصيب توانكو سيد سراج الدين (58 عاما) ملكا للبلاد ليحل محل الملك الراحل سلطان صلاح الدين عبد العزيز شاه الذي توفي يوم الحادي والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وسيكون سراج الدين الذي كان أميرا لولاية بيرلس الملك الثاني عشر لماليزيا بموجب النظام التقليدي الفريد في تنصيب الملوك في هذا البلد. ويدور تولي هذا المنصب بين حكام الولايات التسع في ماليزيا الذين يشكلون معا ما يعرف بمؤتمر الحكام الذي اجتمع اليوم واختار الملك الجديد. كما تم اختيار سلطان ميزان زين الدين نائبا للملك.

ولد سراج الدين في جزيرة أراو يوم 16 مايو/ أيار 1943 وتم اختياره أميرا (راجا) لولاية بيرلس العام الماضي بعد وفاة والده توانكو سيد بوترا جمال الدين. والملك الجديد متزوج من الأميرة فوزية عبد الرشيد وعندهما طفلان.

وبموجب نظام الملكية الذي يعود تاريخه القريب إلى عام 1957 عندما نالت ماليزيا استقلالها عن بريطانيا، يتولى الملك اسميا رئاسة الجيش ويعين الوزراء والسفراء والقضاة ويوقع على التشريعات، لكن السلطة الحقيقية في يد رئيس الوزراء.

وأثناء توليه رئاسة الوزراء طوال السنوات العشرين الماضية اصطدم مهاتير محمد مرتين بالنظام الملكي وجادلهم بشأن حقوقهم وانتصر عليهم، ففي عام 1983 استطاع تجريدهم من حق النقض "الفيتو" على التشريعات الحكومية، وقبل عشر سنوات جرد الملك من الحصانة أمام القضاة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة