فصائل شيعية عراقية ترحب بضرب روسيا لتنظيم الدولة   
الاثنين 1436/12/22 هـ - الموافق 5/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:14 (مكة المكرمة)، 15:14 (غرينتش)

أبدى فصيلا كتائب بدر وعصائب أهل الحق الشيعيان العراقيان ترحيبهما بضربات روسية على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، وقالا إنهما يتطلعان لرؤية طائرات روسية تقصف مواقع التنظيم في العراق وطرق إمداده مع سوريا، مشيران إلى أن جهود أميركا لم تفلح في القضاء على التنظيم.

وقال معين الكاظمي المساعد الكبير لقائد كتائب بدر -التي توصف بأنها أقوى فصيل شيعي مدعوم من إيران في العراق- إن الفصيل يتطلع لرؤية طائرات حربية روسية تقصف مواقع ومقرات تنظيم الدولة في العراق وكل طرق إمداده المشتركة مع سوريا.

وأضاف أنه يرحب بمثل هذا التدخل من الروس للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

من جهته، قال تنظيم عصائب أهل الحق الشيعي -وهو أحد أقوى الحركات الشيعية في العراق- إنه يدعم تماما تدخل روسيا وضرباتها الجوية ضد تنظيم الدولة في الشرق الأوسط، واتهم الولايات المتحدة بأنها غير حاسمة في حملتها على التنظيم.

وقال نعيم العبودي المتحدث باسم العصائب إن الضربات الجوية الروسية في سوريا حققت بالفعل نتائج. 

وأضاف "نحن نعرف بأن أميركا خلال السنة والنصف السابقة لم تكن جادة في القضاء على تنظيم الدولة".

ومن شأن تصريحات القياديين أن تثير قلق الولايات المتحدة بشأن تزايد نفوذ موسكو في الشرق الأوسط.

ونهاية الشهر الماضي، قال العراق إن مسؤوليه العسكريين يشاركون في تعاون استخباراتي وأمني في بغداد مع روسيا وإيران وسوريا، للتصدي لخطر تنظيم الدولة. 

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن بغداد سترحب بضربات جوية روسية ضد التنظيم على أراض عراقية، وتتلقى معلومات من سوريا وروسيا عن التنظيم.

وتعليقا على كلام العبادي، دعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني الجمعة الماضي إلى توسيع نطاق الحرب على تنظيم الدولة.

ونقل الشيخ عبد المهدي الكربلائي -مساعد السيستاني- عنه قوله "إن المعركة التي يخوضها العراق اليوم ضد الإرهابيين هي كما قلنا سابقا معركة مفصلية ومصيرية لجميع العراقيين، ولكنها ليست معركتهم وحدهم، بل هي معركة العالم كله".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة