توقيف سبعة ليبيين خلال حملة لمكافحة الإرهاب في بريطانيا   
الخميس 1427/4/27 هـ - الموافق 25/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)

الشرطة البريطانية في حالة تأهب منذ مقتل 52 شخصا في تفجيرات العام الماضي (رويترز-أرشيف) 
أعلنت الشرطة في بريطانيا أن سبعة أشخاص -كلهم ليبيون على الأرجح- اعتقلوا اليوم الأربعاء إثر عملية واسعة لمكافحة الإرهاب في منطقة مانشستر وليفربول شمال غربي البلاد.

وأوضح المفوض الرئيسي في شرطة مانشستر الكبرى مايكل تود أن هؤلاء الأشخاص يشتبه في أنهم سهلوا عمليات إرهابية بالخارج، مشيرا إلى أن هذه العملية أعدت مع أجهزة الاستخبارات منذ عام على الأقل.

وأثناء العملية جرى تفتيش 18 منزلا، 12 منها في منطقة مانشستر، وآخر قرب ليفربول، ومنزل في كليفلاند شمال شرق إنجلترا وثلاثة في ميدلاندز بمحيط برمنغهام وسط البلاد، ومنزل في لندن.

وأحد المنازل الذي زاره المحققون في برمنغهام يعود إلى جمعية سنابل للإغاثة التي ربطتها السلطات الأميركية في الثامن من فبراير/شباط الماضي رسميا بالجماعة الإسلامية في ليبيا والتي قامت الأمم المتحدة لاحقا بتجميد أموالها.

وبحسب واشنطن فإن الجماعة على علاقة بتنظيم القاعدة، وقد تكون ساعدت بهجمات إرهابية في ليبيا وحاولت الإطاحة بالعقيد معمر القذافي.

ورفضت الشرطة تأكيد معلومات وكالة برس أسوسييشن البريطانية، ومفادها أن الأشخاص المعتقلين ليبيون. وبحسب الـBBC فإنهم أعضاء في الجماعة الإسلامية المقاتلة بليبيا.

وأودع اثنان من الموقوفين السبعة قيد الاحتجاز في إطار قانون مكافحة الإرهاب، في حين احتجز الباقون في إطار صلاحيات وزارة الداخلية بطرد الأشخاص غير المرغوب فيهم من الأراضي البريطانية "لأسباب تتعلق بالنظام العام أو الأمن الوطني".

وقد تم الإفراج سريعا عن شخصين اعتقلا لفترة وجيزة اليوم.

وبريطانيا في حالة تأهب منذ أربعة هجمات انتحارية منسقة قتل فيها 52 شخصا بشبكة مواصلات لندن في السابع من يوليو/تموز من العام الماضي.

ويمكن للشرطة البريطانية اعتقال أشخاص يشتبه في أنهم إرهابيون لفترات تصل إلى 14 يوما قبل أن توجه لهم اتهامات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة