وزير محرر يدعو الفلسطينيين للحوار وإنجاح مباحثات القاهرة   
الخميس 1429/9/19 هـ - الموافق 18/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:25 (مكة المكرمة)، 4:25 (غرينتش)

 خالد أبو عرفة أكد أن الأسرى حملوه رسالة تدعو إلى الحوار الوطني (الجزيرة نت )

عاطف دغلس-القدس

دعا الوزير الفلسطيني المحرر خالد أبو عرفة الفرقاء الفلسطينيين إلى الحوار وإعادة الوحدة واللحمة الوطنية كما كانت قبل أحداث غزة في العام الماضي، والعمل بشكل جاد لإنجاح مباحثات القاهرة.

وأكد أبو عرفة في حديث للجزيرة نت أن هذه ليست دعوته هو وحده فقط، وإنما هي الرسالة التي حملها من الأسرى الفلسطينيين بمن فيهم النواب والوزراء الذين لا تزال إسرائيل تعتقلهم، مشددا على وجود إجماع كامل بينهم على ضرورة الشروع في الحوار الوطني ومناشدة القيادات الفلسطينية القيام بذلك، ومناشدة الرئيس محمود عباس العمل على النتائج التي وصلت إليها المباحثات المصرية مع الفرقاء.

وأعرب عن تفاؤله بشأن الحوار الفلسطيني في ظل الأجواء الإيجابية في المنطقة بدءا بلبنان وانتهاء بمصر، مشيرا إلى أن ما يحدث هنا وهناك من اختراقات سلبية لن تؤثر على طبيعة الحوار، وطالب الجميع بأن يدفعوا في هذا الاتجاه.

ورفض أبو عرفة أي مبرر لأي فصيل فلسطيني لمعارضة الحوار، مؤكدا أن الشعب والتاريخ سيحملان المسؤولية لكل طرف يتأخر عن الشروع فيه، وشدد على أن ما يحصل من إراقة الدماء ومن المعاناة بقطاع غزة والضفة الغربية أمر يتعب القلوب ويقلق النفوس.

وناشد الجميع برمضان الفضيل أن يؤوبوا فورا إلى التوافق والتراضي بينهم والعودة لشرعية الحوار، معبرا عن تفاؤله بهمة المخلصين للوصول لنتائج طيبة.

أسرى حماس وفتح
"
أبو عرفة أشار إلى أن إسرائيل ما زالت تعتقل أكثر من 40 نائبا ووزيرا في سجونها دون مبرر لاعتقالهم
"
ووصف العلاقة التي يعيشها أسرى حماس وفتح وقياداتهم داخل السجون بأنها على أفضل ما يرام، وأضاف "هناك سجون تجمع قيادات من الطرفين بينهم من الوفاق ما بينهم، وهم يشرعون من فترة لأخرى لتوافق حول بيانات مركزية وحول تصريحات سياسية متفق عليها وصياغة برامج أعتقد أنه في المستقبل سوف يتكشف حولها مزيد من التوضيح".

وأكد الوزير المحرر أنه سيبذل قصارى جهده في دعم مدينة القدس والوقوف بجانبها، قائلا: "أنا كإنسان مقدسي وجزء من معاناة المقدسيين لا أستطيع أن انفك عن هموم شعبي وإخواني بالقدس، ولن أتوقف عن المطالبة باسترجاع الحقوق وتطبيق القرارات الصادرة بشأن المقدسيين ومعيشتهم وحرياتهم".

وأشار أبو عرفة إلى أن إسرائيل ما زالت تعتقل أكثر من 40 نائبا ووزيرا في سجونها دون مبرر لاعتقالهم.

وعمدت قوات الاحتلال إلى سحب هوية الوزير أبي عرفة وثلاثة نواب مقدسيين عقب مشاركته في الحكومة العاشرة التي شكلتها حماس.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد أفرجت مساء الثلاثاء عن أبي عرفة من سجن بئر السبع جنوب فلسطين، بعد 28 شهرا من اعتقاله.

ومثل الوزير أبو عرفة أمام العديد من المحاكم العسكرية الإسرائيلية منذ اختطافه في التاسع والعشرين من يونيو/حزيران 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة