ثمانية قتلى بانفجارات هزت المكسيك في عيدها الوطني   
الأربعاء 1429/9/18 هـ - الموافق 17/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 9:58 (مكة المكرمة)، 6:58 (غرينتش)
أعمال العنف ازدادت بعد إطلاق رئيس البلاد حملة ضد عصابات المخدرات (رويترز-أرشيف)

قتل ثمانية أشخاص وأصيب نحو 101 آخرين بينهم نساء وأطفال في انفجار قنبلتين ألقاهما مجهولون يشتبه بأنهم من عصابات المخدرات أثناء احتشاد الناس للاحتفال بعيد استقلال المكسيك.

وقال مسؤولون إن الانفجارات هزت ميدانا في مدينة موريليا عاصمة ولاية ميتشواكان منتصف ليل الاثنين في ذروة احتفال ترأسه حاكم الولاية التي عانت في السنوات الأخيرة من أعمال عنف.

وأوضح الحاكم ليونيل جودوي من حزب الثورة الديمقراطية (يساري) أن الانفجارين ناجمان عن "عمل إرهابي"، مشيرا إلى أن الشرطة تشتبه بأن الهجوم من عمل "الجريمة المنظمة" في إشارة إلى عصابات المخدرات التي تنشط في المكسيك.

وفي تعليقه على الهجوم وصف الرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون منفذيه بأنهم "جبناء" و"خائنون"، وأكد أن التفجيرات لن ترعب المجتمع المكسيكي أو تبطئ من حرب الحكومة ضد الجريمة المنظمة والاتجار في المخدرات.

وازدادت أعمال العنف في البلاد منذ إطلاق كالديرون -الذي تولى منصبه عام 2006- حملة ضد تجار المخدرات. وقتل 2712 شخصا منذ بداية العام الجاري في جرائم تحمل بصمات العصابات المنظمة، وهو عدد يفوق مجمل العام 2007 وفقا لوسائل الإعلام الوطنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة