إسرائيل تستولي على "زيتونة" وتسحبها لأسدود   
الأربعاء 1438/1/3 هـ - الموافق 5/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:48 (مكة المكرمة)، 15:48 (غرينتش)
قال مراسل الجزيرة إن البحرية الإسرائيلية استولت على السفينة زيتونة التي تقل ناشطات من جنسيات مختلفة يسعين لكسر الحصار الإسرائيلي البحري على قطاع غزة. وأوضح المراسل أن الجيش الإسرائيلي بدأ بسحب السفينة نحو ميناء أسدود.
 
  وأضاف مراسل الجزيرة بغزة وائل الدحدوح أن السلطات الإسرائيلية شوشت إلكترونيا على اتصالات السفينة زيتونة عند بدء عملية السيطرة عليها قبل الوصول إلى ميناء غزة.

وأفاد مراسل الجزيرة من ميناء أسدود إلياس كرام بأن محاولات الاتصال بمراسلة الجزيرة على متن السفينة مينة حربلو باءت بالفشل، مضيفا أن ذلك يعني بدء المرحلة الأولى للسيطرة على السفينة بوضع قوات البحرية الإسرائيلية يدها على هواتف طاقم السفينة وأجهزتهم الإلكترونية.

وقال رئيس حملة الوفاء الأوروبية أمين أبو راشد إن الاتصال انقطع مع السفينة، معتبرا أن أي اعتراض إسرائيلي للسفينة في المياه الدولية مخالف للقانون الدولي.

وذكر الجيش الإسرائيلي أنه سيصدر بيانا رسميا في ما يتصل بوضع السفينة، وكانت سلطات الاحتلال قالت في وقت سابق إنها ستمنع زيتونة من تحقيق هدفها المتمثل في كسر حصار قطاع غزة.

مراحل السيطرة
وأشار مراسل الجزيرة إلى أن الاحتلال الإسرائيلي سيبدأ أولا بتحذير السفينة من الاقتراب من المياه الإقليمية لقطاع غزة، وفي حالة عدم انصياعها فإن الزوارق الحربية ستحيط بها وتطلب إطفاء محركها وتجرها للرصيف الحربي في ميناء أسدود.

video

وذكر المراسل أن اللافت هو عدم صدور أي تصريحات من شخصيات سياسية أو عسكرية إسرائيلية بشأن السفينة زيتونة، وكأن شيئا لا يحدث في عرض البحر من قرصنة في المياه الدولية لسفينة تضامن مع قطاع غزة المحاصر.

وذكر مراسل الجزيرة بغزة وائل الدحوح أن الشرطة الإسرائيلية ستتعامل مع الناشطات المتضامنات بعد استلامهن من قوات البحرية بصفتهن مهاجرات غير نظاميات، وستتحقق معهن قبل أن ترحلهن إلى بلدانهن في الأيام القليلة المقبلة.

ميناء غزة
وأضاف المراسل "عدد من الناشطات الفلسطينيات في غزة احتشدن في مرفأ الصيادين في انتظار السفينة زيتونة".

وقال رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة حصار غزة جمال الخضري إن الاحتلال يمنع بالقوة سفينة تضامن من الوصول إلى القطاع، وعبر الخضري عن خشيته على حياة المتضامنات على خلفية ما وقع مع سفينة مافي مرمرة التركية قبل سنوات، إذ قتل الاحتلال عشرة متضامنين على متنها.

وتحمل شبكة الجزيرة السلطات الإسرائيلية المسؤولية عن سلامة طاقمها الموجود على متن السفينة زيتونة والمكون من المراسلة مينا حربلو والمصورة هدى رحمة.

وكانت زيتونة انطلقت الثلاثاء الماضي من مدينة ميسينا الإيطالية، ثم توقفت في جزيرة كريت اليونانية لإصلاح أعطال فنية والتزود بالوقود ومزيد من المعدات لإكمال رحلتها بهدف كسر الحصار الإسرائيلي على غزة.

حوادث سابقة
وتصدت إسرائيل في السابق لسفن تقل ناشطين دوليين ومنعتها من الوصول إلى غزة، وفي 2010 قتل جنود البحرية الإسرائيلية ناشطين أتراكا كانوا على متن السفينة مرمرة، مما فجر أزمة في العلاقات بين تل أبيب وأنقرة، واستمرت الأزمة حتى وقع الطرفان مؤخرا اتفاقا لتطبيع العلاقات.

وكان من المفترض أن تنطلق السفينة "أمل2" مع "زيتونة"، بيد أنها لم تتمكن من الإبحار بسبب أعطاب ميكانيكية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة