الجهاد الإسلامي تؤكد أن مكتب دمشق للنشاط الإعلامي   
الثلاثاء 1423/9/14 هـ - الموافق 19/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعيم الجهاد الإسلامي رمضان شلح
يتحدث أثناء تظاهرة نظمتها الحركة في مخيم للاجئين الفلسطينيين قرب دمشق (أرشيف)
أكد مسؤول في الجهاد الإسلامي الفلسطينية أن للحركة مكتبا إعلاميا فقط في دمشق, وأنها لا تقوم بأي نشاط عسكري من سوريا. جاء ذلك ردا على طلب تقدمت به الخارجية الأميركية إلى الحكومة السورية بإغلاق مكتب الجهاد الإسلامي في دمشق, إثر هجوم استهدف إسرائيليين الأسبوع الماضي وأعلنت الحركة الفلسطينية مسؤوليتها عنه.

وقال زياد النخالة عضو قيادة حركة الجهاد الإسلامي إن مكتب دمشق يتابع الشؤون الإعلامية فقط, موضحا أن "المخططين والمنفذين للعمليات الفدائية موجودون في الأرض المحتلة". وأضاف أن الحركة لم تتلق أي طلب يشير لأي موقف سوري بإغلاق مكتب الحركة "لأن وجودنا في دمشق مؤقت حتى العودة إلى فلسطين, ووجودنا هنا بحكم أن إسرائيل طردتنا من أرضنا".

وكانت الخارجية الإسرائيلية أعلنت في بيان أمس أن الولايات المتحدة أبلغتها بأنها طلبت من سوريا إغلاق مكاتب حركة الجهاد. وأوضح البيان أن هذه المعلومات نقلها السفير الأميركي في إسرائيل دان كيتزر إلى وزير الخارجية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

يشار إلى أن حركة الجهاد الإسلامي تبنت الهجوم الذي وقع مساء الجمعة في الخليل
جنوبي الضفة الغربية وأسفر عن مقتل 12 إسرائيليا. وقد ندد وزير الخارجية الأميركي كولن باول السبت بالهجوم, وأخذ على سوريا إيواء عناصر من الحركة. وقال باول "من غير المفهوم أن يزعم بلد أنه يلتزم التزاما واضحا بالسلام ويؤوي مثل هذه المجموعات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة