دعوة لأميركا لدعم العراق بمواجهة المسلحين   
الأربعاء 1435/10/11 هـ - الموافق 6/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:27 (مكة المكرمة)، 14:27 (غرينتش)

أولت صحف أميركية اهتماما بالأزمة العراقية المتفاقمة، وأشار بعضها إلى التهديد المتنامي لتنظيم الدولة الإسلامية، ودعت أخرى إلى ضرورة تقديم الولايات المتحدة الدعم اللازم لمواجهة "المسلحين المتطرفين".

فقد نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا للسفير الأميركي السابق لدى بغداد زلماي خليل زاد أشار فيه إلى أن هناك خطرا داهما يهدد العراق يتمثل في تنظيم الدولة الإسلامية، ودعا الإدارة الأميركية إلى دعم بغداد لمواجة هذا الخطر.

وأضاف زلماي أن مسلحي تنظيم الدولة أحرزوا تقدما ملحوظا خلال الأيام القليلة الماضية بعد تعزيز مكاسبهم بمساحات شاسعة في العراق منذ سقوط الموصل والمناطق السنية الأخرى، وأن التنظيم سعى للزحف على بغداد، لكنه واجه مقاومة من جانب بعض المليشيات الشيعية وما تبقى من القوات العراقية وبمساعدة من إيران والولايات المتحدة.

وأشار السفير السابق إلى أن تنظيم الدولة أعد العدة وجند كتلا بشرية ضخمة من أجل التحرك ضد إقليم كردستان العراق.

زلماي خليل زاد:
استيلاء المسلحين على سد الموصل يجعلهم يتحكمون بمصادر المياه لملايين العراقيين، وإذا ما قرروا تدمير السد فإنهم يهددون أهالي المناطق جنوبا إلى مشارف بغداد بفيضانات قاتلة

سد الموصل
وتابع زلماي أن استيلاء المسلحين على سد الموصل يجعلهم يتحكمون بمصادر المياه لملايين العراقيين، وأنهم إذا ما قرروا تدمير السد فإنهم يهددون أهالي المناطق جنوبا إلى مشارف بغداد بفيضانات قاتلة.

من جانبها قالت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن مخاطر من سمتهم المتطرفين تتزايد في العراق، وأضافت أن المسلحين سيطروا على مناطق جديدة قبل أيام وأنهم يريدون إنشاء خلافة معتمدين على "تفسيرات قاسية" للشريعة الإسلامية.

كما أشارت الصحيفة إلى أن مسلحي تنظيم الدولة مارسوا قمعا شديدا ضد المسيحيين واليزيديين والأقليات الأخرى في المناطق التي سيطروا عليها بالعراق.

وفي سياق الأزمة ذاتها، أشارت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور إلى أن الأقلية اليزيدية في العراق تواجه اضطهادا متزايدا، وأن مسلحي تنظيم الدولة توعدوا بمسح اليزيديين عن وجه الأرض في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون.

يشار إلى أن مصادر كردية قالت إن معارك تجري بين قوات البشمركة الكردية ومسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية عند مشارف مدينة الموصل من الجهة الشمالية، في محاولة من البشمركة لاستعادة الأراضي اليت أصبحت تحت سيطرة مسلحي تنظيم الدولة.

كما شجب مجلس الأمن الدولي أمس هجمات تنظيم الدولة على منطقتي سنجار وتلعفر بمحافظة نينوى شمالي العراق، محذرا من أن المسؤولين عن تلك الهجمات قد يواجهون محاكمات بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وعبر المجلس عن قلقه من تدهور الأوضاع الإنسانية جراء نزوح مئات الآلاف من العراقيين معظمهم من الأقليات، واعتبر في بيان تلاه السفير البريطاني أن تنظيم الدولة الإسلامية يشكل تهديدا للمنطقة برمتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة