صحيفة أميركية: الحرب على غزة توقفت لكنها لم تنته   
الثلاثاء 1430/1/23 هـ - الموافق 20/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:12 (مكة المكرمة)، 15:12 (غرينتش)

حال أهل غزة يقول: هل أبقت إسرائيل ما تدمره في مرات قادمة؟ (الأوروبية)

ذكرت صحيفة أميركية أن القتال في غزة قد توقف، لكنها تساءلت عما إذا ما كانت الحرب قد وضعت أوزارها بالفعل، مشيرة إلى أنه لم يتم أي اتفاق رسمي بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل، ما قد يبقي الباب مفتوحا أمام اندلاع الحرب مجددا في أي لحظة.

وأضافت كريستيان ساينس مونيتور أن وقفا لإطلاق النار بدأ مفعوله بين مقاتلي حماس وجنود الاحتلال بعد مضي قرابة ثلاثة أسابيع من الحرب على غزة، وأن إسرائيل بدأت بسحب قواتها بينما بدأ أهالي غزة بتفقد آثار الدمار والاهتمام بالجرحى ودفن ما يقدر بألف وثلاثمائة من الشهداء.

ومضت بالقول إنه في ظل عدم وجود اتفاق رسمي لوقف النار بين الجانبين، فإن ذلك قد يعني نوعا من الهدنة المؤقتة خاصة وأن كلا الطرفين هدد باستئناف الحرب بأي لحظة، مبقين الضغط على الوساطة الدولية في إيجاد صيغة للتوصل إلى اتفاق.

ونسبت الصحيفة للخبير بالشأن العسكري الإسرائيلي البروفيسور موشيه ليساك قوله إن النتائج السياسية للحرب تبقى أهم بكثير من العسكرية، وإنه سيتم اختبار تلك النتائج السياسية بمدى قدرة مصر على إيقاف تهريب السلاح إلى القطاع.

تسلح حماس
"
حماس تعيد تسليح نفسها وتعرف كيف تحصل على السلاح، وليفني تهدد بحرب جديدة إذا انطلقت الصواريخ على إسرائيل
"

وقالت كريستيان ساينس مونيتور إنه رغم سلسلة التعهدات من جانب القاهرة والقوى الأوروبية والولايات المتحدة في منع تهريب السلاح إلى غزة، عقدت حماس مؤتمرا صحفيا تعهدت فيه بأن الحركة ستعيد تسليح نفسها.

وأشارت إلى قول الناطق الرسمي لحماس أبو عبيدة في المؤتمر الصحفي إن "تصنيع الأسلحة المقدسة هي رسالتنا، ونحن نعرف كيف نحصل على السلاح".

وكانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني حذرت بأنها ستشن حربا جديدة على غزة إذا أطلقت حماس صواريخها على المدن الإسرائيلية، ما قد يبقي الباب مفتوحا لاستئناف الحرب في أي لحظة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة