مذاق الديمقراطية العراقية لا يروق لبعض العرب   
الأحد 1428/6/23 هـ - الموافق 8/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)

فاطمة الصمادي
أبرزت الصحافة الإيرانية الصادرة صباح اليوم الأحد تصريحات للسفير العراقي في طهران اتهم فيها دولا عربية بدعم ما سماها "الجماعات الإرهابية" في العراق، وتناولت إحدى الصحف لقاء رفسنجاني مع مسؤول الشؤون الداخلية لحركة حماس وتطرقت أخرى إلى تقرير دولي حول النمو الاقتصادي في إيران.

"
مذاق الديمقراطية في العراق لا يعجب بعض الدول العربية التي لا تريد أن ترى التغيير في بلد كان محكوما بصورة دكتاتورية وهو اليوم يشهد صدور أكثر من مائة صحيفة وتوجد على أرضه 30 فضائية، وربع برلمانه من النساء
"
مجيد الشيخ/جمهوري إسلامي
سعة الديمقراطية بالعراق
جمهوري إسلامي نشرت مقابلة خاصة مع السفير العراقي في طهران محمد مجيد الشيخ قال فيها إن تشكيل لجنة أمنية ثلاثية بمشاركة العراق وأميركا وإيران كان مقترحا إيرانيا، ولتحقيق الأمن في العراق لابد من المحادثات التي إن سارت في الطريق الصحيح فسيكون من نتائجها إحلال الهدوء في بغداد.

ورأى السفير أنه كان من الأفضل أن تجري المحادثات بين طهران وواشنطن بصورة مباشرة لا أن يبقى كل طرف يطرح وجهة نظره من خلال وسائل الإعلام.

وقال السفير العراقي في حديثه لجمهوري إسلامي: إنه يدرك وجود اختلافات كبيرة بين إيران وأميركا، خاصة أن الجمهورية الإسلامية تصف الولايات المتحدة بالعدو والشيطان الأكبر، وأن واشنطن أعلنت طهران جزءا من محور الشر.

وأضاف أن الخلاف بين الجانبين لا يمكن حله في جلسة محادثات واحدة، وإن كان ما حدث يشكل الخطوة الأولى التي ستعقبها خطوات لاحقة وجلسات محادثات أخرى "نأمل أن تصل إلى نتائج مرضية".

وأكد السفير للصحيفة أن العراق اليوم يقع "ضحية لهجمات إرهابية جبانة مدعومة من دول تفتقد الديمقراطية تقوم بتقديم العون المالي للإرهابيين".

وردا على سؤال لجمهوري إسلامي بأن من يحكم في العراق هم الإرهابيون لا حكومة المالكي ولا الجيش الأميركي، أجاب الشيخ بالنفي مؤكدا أن "العمليات الإرهابية" قد تراجعت وأن عدد المفخخات الذي يصل إلى 7 أو 8 سيارات يوميا قد انخفض بصورة كبيرة وفقا للإحصاءات الرسمية العراقية.

وأضاف أن مقرات "الإرهابيين" تتعرض لحملة منظمة من قبل الجيش العراقي في بعقوبة وديالى ومناطق أخرى قائلا "لا أنكر حدوث العمليات الإرهابية ولكني أعتقد أن الخطة الأمنية في العراق نفذت بنجاح وحققنا الكثير من التقدم".

وردا على سؤال حول مخالفة بعض الدول العربية لحكومة المالكي، اعتبر السفير أن مذاق الديمقراطية في العراق لا يعجب هذه الدول، وأنهم لا يريدون أن يروا التغيير في بلد كان محكوما بصورة دكتاتورية وهو اليوم يشهد صدور أكثر من مائة صحيفة وتوجد على أرضه 30 فضائية وتحتل النساء ما نسبته 25% من مقاعد برلمانه.

وقالت الصحيفة إن الوزير اعتبر سفر الوزراء السنة إلى الدول العربية ومناشدتها الضغط على حكومة المالكي بأنه كان "خطأ لكنه دليل على سعة الديمقراطية في العراق".

"
التناحر بين الفصائل الفلسطينية هدف صهيوني، ولا بد من عودة التآلف بين الإخوة خاصة أن الدول الغربية لا تسعى لوحدة الشعب الفلسطيني وموقفها من حكومة الوحدة خير دليل على ذلك
"
رفسنجاني/همشهري
رفسنجاني وحماس
همشهري نشرت تفاصيل اللقاء الذي جمع رئيس مجمع تشخيص النظام هاشمي رفسنجاني مع مسؤول الشؤون الداخلية في حركة حماس عماد العلمي.

ونقلت عن رفسنجاني تأكيده خلال اللقاء أن المقاومة هي الطريق الوحيد لنجاة الشعب الفلسطيني، وأن البعد العقائدي لدى حماس هو رمز نجاحها وسبب دعم الشعب الفلسطيني لها.

ونبه رئيس مجمع تشخيص النظام إلى أن التناحر بين الفصائل الفلسطينية هدف صهيوني، وأنه لابد من عودة التآلف بين الإخوة خاصة أن الدول الغربية لا تسعى لوحدة الشعب الفلسطيني وموقفها من حكومة الوحدة خير دليل على ذلك.

وأضافت الصحيفة أن العلمي أكد من جانبه أن حكومة الوحدة ثابت وطني، وأن حركة حماس لا تسعى بأي صورة لفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية.

تحسن اقتصادي
أبرزت جام جم على صفحتها الأولى خبرا يتعلق بتحسن الوضع الاقتصادي في إيران من خلال عشرة مؤشرات، وذلك حسب ما أعلن عنه تقرير لستة خبراء من البنك الدولي.

وقالت الصحيفة إن تقريرا حمل عنوان التنمية الاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعام 2007 بحث الوضع الاقتصادي في 12 بلدا من ضمنها إيران.

وأوضحت أن إيران شهدت خلال العام الماضي ارتفاع مستوى التنمية الاقتصادية وتحسن الإنتاج الداخلي وتراجع مستوى التضخم والبطالة وتحسن سوق فرص العمل، وارتفاع معدل الاستثمار الخارجي المباشر وازدياد حجم الصادرات النفطية وغير النفطية وارتفاع حجم العائدات من العملة الخارجية نتيجة للنمو في القطاع السياحي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة