باروسو نحو التجديد بمفوضية أوروبا   
الثلاثاء 1430/6/15 هـ - الموافق 9/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 5:38 (مكة المكرمة)، 2:38 (غرينتش)
احتمالات متزايدة لاحتفاظ باروسو برئاسة المفوضية (رويترز-أرشيف)

تسعى أحزاب يمين الوسط التي احتفظت أمس بسيطرتها على البرلمان الأوروبي لتمكين خوسيه مانويل باروسو من ولاية ثانية رئيسا للمفوضية الأوروبية.
 
وعبر جوزيف دول زعيم حزب الشعب الأوروبي (يمين وسط) الذي حافظ على موقعه تكتلا رئيسا في البرلمان، عن ثقته بإعادة تعيين باروسو للمنصب.
 
وأضاف دول في مؤتمر صحفي "نحن بحاجة إلى رئيس للمفوضية رئيس للأعوام الخمسة المقبلة، لا يمكننا ترك هذا المنصب شاغرا حتى نهاية العام، سيكون الأمر كما لو لم يكن هناك أي شخص في الحكومة".
 
ورفض في هذا الصدد دعوات تأجيل إصدار قرار بشأن من الذي سيعين على رأس المفوضية إلى ما بعد إجراء إيرلندا لاستفتائها على معاهدة لشبونة المقرر في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
 
وقال مسؤولون في الاتحاد الأوروبي إن باروسو (53 عاما)، وهو رئيس سابق للوزراء في البرتغال يمكنه أن يؤكد ترشحه لفترة الولاية الثانية الثلاثاء حينما يجري محادثات مع زعماء جمهورية التشيك والسويد، وهما الرئيسان الحالي والمقبل للدورة الحالية للاتحاد.
 
وكان باروسو قد أوضح أنه يريد أن يتولى فترة ولاية جديدة في رئاسة المفوضية الأوروبية، وهو المنصب الذي يخول له صلاحيات كبيرة في تنظيم القوانين وتقديم مشاريع قوانين.
 
وكشفت النتائج الرسمية الجزئية للبرلمان الأوروبي أمس أن حزب الشعب الأوروبي يظل التكتل الرئيس بحصوله على 267 مقعدا من مجمل مقاعد البرلمان الأوروبي المؤلف من 736، رغم تراجع عدد المقاعد الفائز بها مقارنة مع الانتخابات الماضية التي بلغت 288 مقعدا.
 
وحل التكتل الاشتراكي ثانيا بفوزه بـ159 مقعدا متراجعا عن عدد مقاعده السابقة البالغة 215، كما تراجعت مقاعد تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا من 100 إلى 80 مقعدا.
 
في حين عززت أحزاب الخضر حضورها البرلماني بحصولها على 51 مقعدا بعدما كانت تشغل 43 في البرلمان السابق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة