مهلة ليبية للولايات المتحدة لتخفيف العقوبات   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

ليبيا تنتظر من واشنطن رفع باقي عقوباتها في غضون شهرين
وافقت ليبيا على إمهال الولايات المتحدة فترة شهرين إضافيين لتخفيف ما تبقى من العقوبات الأميركية عليها، ورفع اسمها من قائمة وزارة الخارجية للدول الراعية للإرهاب.

وحسب مسؤولين أميركيين فإنه أمام واشنطن حتى يوم 22 سبتمبر/ أيلول للقيام بهاتين الخطوتين، وإلا خفضت طرابلس المبالغ المقررة لعائلات 270 شخصا لقوا حتفهم في تفجير طائرة بان أميركان في رحلتها رقم 103 فوق لوكربي بأسكتلندا عام 1988 والتي تبلغ عشرة ملايين دولار عن كل قتيل.

وحددت ليبيا في بادئ الأمر يوم 22 أبريل/ نيسان لقيام واشنطن بهاتين الخطوتين ثم مددت المهلة إلى 22 يوليو/ تموز، ووافقت الآن على تمديدها إلى 22 سبتمبر/ أيلول رغم عدم الانتهاء بعد من إعداد المستندات.

ويقول مسؤولون أميركيون إنهم يعملون على تخفيف العقوبات الخاصة بالطيران وعلى حل قضية الأصول المجمدة، بيد أنه سيكون من الصعب الانتهاء من ذلك بحلول 22 يوليو/ تموز الجاري وأن الموعد الجديد أكثر واقعية.

ولا يرجح هؤلاء المسؤولون أن ترفع واشنطن اسم ليبيا من قائمة الدول الراعية للإرهاب بحلول 22 سبتمبر/ أيلول القادم، مما يحول دون تلقيها مساعدات اقتصادية أميركية واستيراد مواد لها استخدامات مزدوجة عسكرية ومدنية.

وكانت الولايات المتحدة قد خففت في أبريل/ نيسان حظرها التجاري المفروض على ليبيا، للسماح لشركات أميركية بشراء النفط الليبي والاستثمار في القطاع الاقتصادي لهذا البلد للمرة الأولى منذ عام 1986. وكانت تلك الخطوة مكافأة لطرابلس على تخليها عن برامج أسلحة الدمار الشامل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة