خلافات الجزائر والمغرب أفشلت القمة المغاربية   
الثلاثاء 1424/10/29 هـ - الموافق 23/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بلخادم اتهم المغرب بإفشال القمة (رويترز)
أعلن وزير الخارجية الجزائري عبد العزيز بلخادم أن بلاده رفضت اقتراحا ليبيا لتأجيل انعقاد القمة المغاربية بالجزائر لمدة أسبوعين مما أدى إلى إرجائها إلى أجل غير مسمى.

وأوضح بلخادم أن وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم تحدث في جلسة مغلقة لنظرائه في الاتحاد واقترح إرجاء القمة إلى السادس من يناير/ كانون الثاني المقبل. وكان مقررا أن تعقد القمة في العاصمة الجزائرية الثلاثاء والأربعاء.

وقالت مصادر مطلعة لمراسل الجزيرة في الجزائر إن قرار التأجيل جاء بسبب غياب كل من العاهل المغربي محمد السادس والزعيم الليبي معمر القذافي والرئيس الموريتاني معاوية ولد سيدي أحمد الطايع.

وينص النظام الداخلي للاتحاد على أن القمة لا يمكن أن تعقد في غياب أي من الدول الأعضاء. واتهم بلخادم المغرب بإفشال القمة بسبب عدم حضورها.

من جهتها أكدت موريتانيا أنها لن تعرقل مسيرة الاتحاد المغاربي ولن تفعل شيئا يضر بعلاقاتها مع أي من الدول الأعضاء في الاتحاد وخصوصا ليبيا.

ولكن وزير الاتصال الموريتاني حمود ولد عبدي برر للصحافيين عدم حضور الرئيس الموريتاني القمة بالقول إن "هناك وقائع وأوضاع تجعلنا مضطرين لاتخاذ الإجراءات المناسبة".

وكانت نواكشوط اتهمت ليبيا بتمويل خطة لانقلاب قالت إن الرئيس السابق محمد خونا ولد هيدالة سيقوده. ونفت ليبيا ذلك مؤكدة أنها ادعاءات لا تستند إلى أي أساس وليبيا لا تتدخل في الشؤون الداخلية لموريتانيا.

ولم يعقد زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد المغاربي أي مؤتمر قمة منذ عام 1994 على الرغم من بذل عدة محاولات في هذا الصدد. وسبق أن أرجئت قمة مغاربية في الجزائر أيضا في يونيو/ حزيران 2001 قبل أربعة أيام من انعقادها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة