رابطة المحامين الدولية تطالب بمحاكمة موغابي   
السبت 1425/10/28 هـ - الموافق 11/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:21 (مكة المكرمة)، 20:21 (غرينتش)
اتهامات حقوقية متزايدة تلاحق موغابي (الفرنسية-أرشيف)
استغلت رابطة المحامين الدولية الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان، ووجهت انتقادات حادة لنظام الحكم في زيمبابوي برئاسة روبرت موغابي وطالبت بمحاسبته على ما أسمته جرائم الإرهاب التي يرتكبها.

وأكد المدير التنفيذي للرابطة مارك إليس أن لديهم العديد من الوثائق والأدلة التي تثبت ارتكاب حكومة موغابي لجرائم قتل وتعذيب واغتصاب واستعباد.

وقال في تقرير من ست صفحات إن سبب ما وصفه بالفوضى في زيمبابوي يرجع إلى ما اعتبره سياسات داخلية تتسم بالقهر يتبعها موغابي.

وقد أوصى التقرير بمحاكمة موغابي أمام المحكمة الجنائية الدولية رغم أن زيمبابوي لم توقع على اتفاقية تأسيس هذه المحكمة.

وانتقد التقرير لجوء الدول الأفريقية بمجلس الأمن إلى منع صدور قرارات إدانة لمرتكبي مثل هذه الجرائم بالتنسيق مع الغرب. 
وكانت مجموعة من كبار المحامين في زيمبابوي قد أعدت تقريرا اعتبرت فيه أن إجراء انتخابات تتمتع بالمصداقية والعدل في البلاد يعد أمرا مستحيلا دون إجراء إصلاحات سريعة في النظام القضائي.

وجاء في التقرير الذي أعده خمسة من كبار المحامين من أنحاء العالم أن حزب زانو الحاكم الذي يتزعمه موغابي يمارس ضغوطا كبيرة على قضاة البلاد.

 ويتألف الفريق من محامين من بريطانيا وأستراليا وأيرلندا وجنوب أفريقيا، وقد زار هراري في أبريل/ نيسان الماضي. وشدد ستيفن أروين رئيس مجلس محامي أنجلترا وويلز على أن الموضوع يتعلق بالسلطة والاحتفاظ بها من خلال ما أسماه عملية تشويه للنظام القضائي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة