الصومال تؤيد العقوبات على موانئها   
الجمعة 1430/6/19 هـ - الموافق 12/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:47 (مكة المكرمة)، 7:47 (غرينتش)

عبد الرحيم ولايو طالب المجتمع الدولي بتنفيذ وعوده تجاه دعم الحكومة (الجزيرة نت)
جبريل يوسف على-مقديشو

رحبت الحكومة الصومالية بفرض عقوبات على موانئها الجوية والبحرية التي تسيطر عليها المعارضة، كما حيّت قرار إيطاليا فتح سفارتها في العاصمة الصومالية مقديشو.

وفي بيان عقب اجتماع مجلس الوزراء أعلنت الحكومة على لسان عبد الرحمن ولايو الناطق باسم رئيس الوزراء، تأييد الحكومة لإعلان مجموعة الاتصال الدولية دعمها قرار منظمة إيغاد القاضي بفرض عقوبات على جميع المطارات والموانئ البحرية التي تسيطر عليها الفصائل والجبهات المسلحة المعارضة للحكومة.

وطالب البيان كذلك الأمم المتحدة بإعادة فتح مكاتبها في العاصمة الصومالية مقديشو بأسرع ما يمكن، وحمل من سماهم المجموعات الرافضة للسلام، في إشارة إلى حركة الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي، ما يعانيه الشعب من ويلات ومصاعب وعلى رأسها موجة النزوح والحرمان وما يتعرض له من "إبادة جماعية" من قبل مجموعات "متعطشة للحرب".

وطالبت الحكومة الصومالية وفقا للمتحدث باسم رئيسها في مؤتمره الصحفي، طالبت المجتمع الدولي بتنفيذ وعوده تجاه دعم الحكومة من النواحي السياسية والأمنية والاقتصادية والإنسانية.

 حسن مهدي ندد بقرار مجموعة الاتصال (الجزيرة نت-أرشيف)
سبب المشاكل

في المقابل استنكر الحزب الإسلامي على لسان الناطق باسمه الشيخ حسن مهدي في تصريحات للجزيرة نت بيان مجموعة الاتصال الدولية بوصفها هي سبب المشاكل في الصومال، إضافة إلى المجتمع الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

ووصف اجتماع روما الذي عقدته مجوعة الاتصال بأنه "غير عادل" وعبر عن أسفه تسمية المجموعة أغلب الشعب الصومالي بالمعارضة، وأشار إلى أن ما يسمى الحكومة لا تسيطر إلا على أجزاء بسيطة من العاصمة.

من ناحيته جدد رئيس الحزب الإسلامي الشيخ حسن طاهر أويس رفضه التهاون مع ما وصفه بالنظام "الخادم لمصالح الغرب والذي يلبس لبوسا دينيا" وتعهد بمواصلة "الجهاد" حتى إخراج القوات الأفريقية من البلاد.

من جهة أخرى أكد الرئيس الصومالي الأسبق عبد القاسم صلاد حسن للجزيرة نت وجود جهود تهدف إلى إيقاف الاقتتال وإيجاد حل لأزمة البلاد يبذلها مثقفون وشخصيات لها وزن في المجتمع الصومالي، مشيرا إلى وجود اتصالات مع مختلف القوى السياسية في البلاد بهدف التوصل لحل ينهي أزمة البلاد المستفحلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة