رواية يمنية ممنوعة تتصدر المبيعات بمعرض القاهرة   
الخميس 1423/11/27 هـ - الموافق 30/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت مبيعات إحدى دور النشر المشاركة في معرض القاهرة الدولي للكتاب أن رواية (قوارب جبلية) لليمني وجدي الأهدل -الممنوعة في بلاده- سجلت أعلى رقم بين مبيعات الدار خلال الأسبوع الأول من المعرض.
وقال مدير مبيعات (دار رياض الريس) للنشر محمد الجعيدي الخميس إن الدار باعت 100 نسخة من الكتاب في حين تراوحت مبيعات الكتب الأخرى بين 50 و60 نسخة على الأكثر.

وأشار إلى أن الأزمة التي أثارتها الرواية العام الماضي عملت على زيادة توزيعها بشكل كبير خصوصا إثر الحملة التي قامت بها بعض الجماعات الإسلامية ضدها، مضيفا أن وزارة الثقافة اليمنية كانت أمرت في مايو/ آيار الماضي بمصادرة الرواية بسبب لجوء الكاتب إلى ألفاظ مستقاة من الإسلام لوصف مشاهد جنسية واعتبرت أن ذلك يسيء للقيم الدينية والأخلاقية.

كما أصدرت محكمة صنعاء أمرا للنيابة العامة بإصدار مذكرة توقيف بحق الروائي اليمني مما دفع به للتوجه إلى لبنان حيث كان ينوي السفر إلى بلد أوروبي طلبا للجوء السياسي، إلا إن الأهدل عاد إلى بلاده بعد تدخل الكاتب الألماني غونتر غراس لدى رئيس الجمهورية اليمنية علي عبد الله صالح أثناء مشاركته في مهرجان أدبي.

وقال مدير الدار إن السخرية اللاذعة التي استخدمها المؤلف تجاه الحركات الإسلامية في اليمن كانت وراء الحملة على الرواية، خصوصا استخدامها الجنس كمعادل للتخلف والقهر والصراع الدائر بين العلماني والديني في المجتمع اليمني المعروف بتمسكه بعاداته وتقاليده.

وقد أصدر المؤلف أربع مجموعات قصصية هي (زهرة العابر)
و(رطانة الزمن المقماق) و(صورة البطل) و(حرب لم يعلم أحد بوقوعها) وفاز بعدة جوائز يمنية وعربية بينها جائزة رئيس الجمهورية اليمنية للشباب.

وصدرت طبعة أولى من الرواية العام الماضي في صنعاء قبل الطبعة الثانية في بيروت، وتقع في 119 صفحة من القطع الصغير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة