الفشل يلوح في أفق الأمم المتحدة   
الثلاثاء 1426/8/10 هـ - الموافق 13/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:39 (مكة المكرمة)، 6:39 (غرينتش)

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية اليوم الثلاثاء، فقد شكك بعضها في نجاح القمة الأممية التي ستعقد غدا مستشهدة بالإخفاقات السابقة، وتناول البعض الآخر أكبر معرض أوروبي لأسلحة جربت في العراق وسط انتقادات شنتها الحملات المناهضة للتسلح، كما تطرقت صحف إلى مشاهد في مستوطنة نيفيه ديكاليم، وإلى المطالبة بالتحقيق مع دبلوماسيين في بريطانيا. 

"
إرجاء الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لمؤتمر صحفي كان مقررا يدل على الفشل الذي يلوح في الأفق
"
ديلي تلغراف

القمة الأممية مهددة بالفشل
تحت هذا العنوان كتبت صحيفة ديلي تلغراف تقول إن قمة الأمم المتحدة المزمع إجراؤها غدا تعرضت لخطر الانهيار الليلة الفائتة قبل بدئها وسط إخفاق المحادثات في الدقائق الأخيرة لكسر الجمود حول عدة قضايا مثل الإصلاح الأممي والإعلان الصريح عن شجب الإرهاب.

وكانت الولايات المتحدة قد أدرجت مصر والصين وباكستان كدول مفسدة وسط انتقاد العديد من الدول للسفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون الذي يسعى لتدمير القمة عبر اقتراحه 700 تعديل في البيان النهائي.

ومضت تقول إن إرجاء الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لمؤتمر صحفي يدل على الفشل الذي يلوح في الأفق.

وفي السياق نفسه خصصت صحيفة تايمز افتتاحية للحديث عن هذه القمة تقول فيها إنه يتعين على الأمم المتحدة أن تجعل من الديمقراطية دربها الأوحد، مشككة في مدى قدرة هذه القمة على صنع القرارات نظرا لندرة ما حققته من نجاح في القمم السابقة.

وتلخصت افتتاحيتها في ضرورة تعزيز الحرية الفردية لا سيما أن الأمم المتحدة تمثل تلك القيم مثل حرية التعبير والمساواة أمام القانون وحق الشعوب في محاسبة حكوماتها، وإلا فإن هذا التمثيل يفرغ من معناه، مضيفة أن تلك القيم تعزز السلام والأمن وتنظم أمن الأفراد الذين يشكلون مجتمع الأمم.

حرب العراق لتسويق الأسلحة
"
شركات أميركية وبريطانية تعرضت لانتقادات لاذعة بسبب تسويقها أسلحة تستخدم في العراق عبر أكبر معرض أوروبي للأسلحة
"
ذي إندبندنت
أفادت صحيفة ذي إندبندنت بأن شركات أميركية وبريطانية تعرضت لانتقادات لاذعة بسبب تسويق أسلحة تستخدم في العراق عبر أكبر معرض أوروبي للأسلحة.

وكانت الحملات المناهضة لتجارة الأسلحة قد شنت هجوما على الحكومة البريطانية لتوجيهها دعوات إلى دول يشتبه في سجلها الخاص بحقوق الإنسان، مثل إندونيسيا وكولومبيا.

وقالت الصحيفة إن الحملات أيضا وجهت انتقادات إلى بعض الشركات مثل لوكهيد وغيرها التي تسعى لبيع أسلحة ومعدات جربت في ميدان العراق.

وسيقام المعرض الذي يحظى بوجود عسكري كثيف قد يكلف دافعي الضرائب الملايين، على أرض معارض إكسيل سينتر بلندن وستفتح أبوابه اليوم للمدعوين فقط.

بحر غزة الكنز الحقيقي
"
ينبغي أن تهدم الكنس اليهودية لأن بقاء هذه الأماكن سيبقى ذريعة لعودة إسرائيل
"
فلسطينيون/ذي غارديان
أوردت صحيفة ذي غارديان تقريرا من غزة تستعرض فيه تباين اهتمامات المواطنين إثر خروجهم من منازلهم وإلقاء نظرة على أنقاض مستوطنة نيفيه ديكاليم التي انسحب منها الإسرائيليون.

ومضت تقول إن بعض القادمين إلى تلك المنطقة جاؤوا لملامسة البحر لأول مرة معتبرين أنه الجوهرة الحقيقية التي خلفها الإسرائيليون، بينما البعض الآخر أخذته الدهشة وشرع يحدق لفترات طويلة في تلك المنطقة.

أما اهتمام الآخرين مثل كتائب شهداء الأقصى فقد انصب كما تقول الصحيفة على رفع الأعلام الفلسطينية على أسطح المباني المتبقية ومقرات الكنس اليهودية التي هم البعض بحرقها قائلين إنه "ينبغي أن تدمر هذه الأماكن لأن بقاءها يعني ذريعة لعودة إسرائيل".

وفي معرض رد الصحيفة على أقوال اليهود الذين وصفوا عمليات تدمير الكنس بالبربرية، قالت إن تلك المباني كانت القوات الإسرائيلية دمرتها قبل أن تغادر.

غير أن البعض الآخر انشغل في نهب ما تبقى من ممتلكات المستوطنين علهم يتمكنوا من بيعها، غير أن الضابط خالد الكرم لم يكن سعيدا بما كان يرى قائلا "بعد 38 عاما من الاحتلال نلنا النصر ولا نريد هؤلاء المواطنين أن يفسدوه".

التحقيق مع إسرائيليين
"
محام طلب من شرطة لندن التحقيق مع دبلوماسيين إسرائيليين لمساعدتهم مطلوبا إسرائيليا على مغادرة البلاد كان قد تلقى مذكرة اعتقال
"
ذي غارديان
أفادت صحيفة ذي غارديان أن محاميا يمثل فلسطينيين طلب من شرطة لندن التحقيق مع دبلوماسيين إسرائيليين في سفارتهم ببريطانيا على خلفية مساعدتهم مطلوبا إسرائيليا على مغادرة البلاد كان قد تلقى مذكرة اعتقال لإعطائه أوامر بتدمير 59 منزلا في غزة منتهكا بذلك ميثاق جنيف.

وقال المحامي دانييل ماتشوفر إن مسؤولين إسرائيليين تدخلوا لإعاقة العدالة البريطانية، داعيا إلى "إجراء تحقيق في الأفعال التي ارتكبها موظفو السفارة، لإن وجودهم هنا ليس لمساعدة الإسرائليين على الفرار من العدالة البريطانية".

وقالت الصحيفة إن الجنرال الإسرائيلي المتقاعد دورون ألمونغ قام بزيارة إلى لندن يوم الأحد دون أن يعلم أن محكمة بريطانية أصدرت مذكرة اعتقال بحقه.

وفي حديث للصحيفة قال دورون إنه كان يستعد لمغادرة الطائرة الإسرائيلية، غير أنه تلقى نصائح بالبقاء في حجرة الطيارين حتى أتاه الملحق العسكري الإسرائيلي وأبلغه بمذكرة الاعتقال ثم غادر عائدا إلى إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة