وفاة إسباني بالإيبولا والوفيات تجاوزت الألف   
الثلاثاء 17/10/1435 هـ - الموافق 12/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:51 (مكة المكرمة)، 14:51 (غرينتش)

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن حصيلة وباء إيبولا المنتشر في غرب أفريقيا تخطت عتبة ألف ضحية مع وفاة 1013 مصابا وإحصاء 1848 حالة. وأعلنت مصادر طبية في إسبانيا اليوم الثلاثاء وفاة مواطن بإيبولا، والذي كان أول مصاب بالمرض يتم نقله إلى أوروبا الأسبوع الماضي للعلاج.

وأشارت آخر حصيلة أصدرتها منظمة الصحة العالمية مساء الاثنين إلى تسجيل 52 حالة وفاة جديدة بين السابع والتاسع من الشهر الجاري، و69 حالة إصابة جديدة. وبهذا يصل عدد الوفيات إلى 1013 والإصابات 1848.

وقالت متحدثة باسم السلطات الصحية بالعاصمة الإسبانية مدريد الثلاثاء إن ميغيل باخاريس (78 عاما) -والذي كان أول مريض بفيروس إيبولا يتم نقله إلى أوروبا الأسبوع الماضي للعلاج، توفي بالمستشفى.

التعامل مع مرضى إيبولا يجب أن يتم مع اتخاذ إجراءات وقاية صارمة (غيتي/ الفرنسية)

نقل بالطائرة
ونقل باخاريس بالطائرة من ليبيريا الخميس الماضي بعد إصابته بالمرض أثناء عمله مع إحدى المنظمات غير الحكومية، وأعيد إلى إسبانيا مع زميلته خوليانا بوي، وهي راهبة أثبتت الفحوص عدم إصابتها بالفيروس.

وفي رواندا، عزلت السلطات طالبا ألمانيا مصابا بأعراض تشبه أعراض إيبولا، وكان قد قضى فترة مؤخرا في ليبيريا. وذكر وزير الصحة أغنيس بيناغواهو إن الطالب هو أول حالة إصابة مشتبه فيها بمرض إيبولا في رواندا.

وذكرت صحيفة "فروننت بيدج أفريكا" الليبيرية أمس الاثنين أن عامليْ صحة توفيا جراء فيروس إيبولا. وحالة الوفاة الأولى كانت لكونغولية بمستشفى سان خوسيه بالعاصمة مونروفيا والذي عملت فيه مع القس باخاريس الذي أعلن عن وفاته اليوم بمدريد، والثانية لممرضة ليبيرية.

حجر صحي
وأعلنت ليبيريا أمس الاثنين فرض الحجر الصحي على إقليم لوفا في شمال البلاد بسبب إيبولا، فباتت المنطقة الثالثة التي يشملها الحجر، وهذا وفقا لما أعلنته الرئيسة إيلن جونسون سيرليف، في رسالة إذاعية إلى الأمة.

هناك خمسة أنواع من فيروسات إيبولا (الأوروبية)

وفي قطر، قالت وكالة الأنباء الرسمية أمس إن المجلس الأعلى للصحة بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية قد عقدا اجتماعا موسعا حول إيبولا ضم مؤسسة الرعاية الصحية الأولية وخدمات الإسعاف الطبي والخطوط الجوية القطرية والعديد من الشركاء في القطاعين العام والخاص.

وأكد الاجتماع على التوصية بتجنب السفر إلى الدول التي لا تزال تشهد سريان الوباء، وإطلاع الجمهور على مستجدات وضع الوباء والإجراءات المتخذة على كل المستويات بشكل دوري.

ومن المقرر أن يشارك المجلس الأعلى للصحة -ممثلا عن دولة قطر- باجتماع الهيئة التنفيذية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المقرر عقده الأربعاء بالسعودية لمناقشة آخر التطورات العالمية للوباء، والتشاور حول التدابير التي يمكن تبنيها بشكل موحد بين دول المجلس لمواجهة خطر إيبولا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة