الفلسطينيون يحذرون من دعوات يهودية لزيارة الأقصى   
الخميس 1422/4/27 هـ - الموافق 19/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذر مسؤولون فلسطينيون من خطورة دعوات أطلقها حاخامات يهود تدعو أتباعهم لزيارة المسجد الأقصى رغم الحظر القائم رسميا على مثل هذه الأنشطة، وقال مسؤولو الأوقاف الإسلامية المشرفة على رعاية المسجد إن مثل هذه الانتهاكات ستصعد من حدة التوتر القائم في الأراضي الفلسطينية.

وحث حاخامات من المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية وقطاع غزة أتباعهم على زيارة باحات المسجد الأقصى الذي اندلعت منه الانتفاضة الفلسطينية الحالية في سبتمبر/ أيلول الماضي بعد جولة في باحات المسجد قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي أرييل شارون حين كان زعيما للمعارضة اليمينية في إسرائيل.

وأصدر الحاخامات دعوتهم على الرغم من وجود حظر يهودي على زيارة اليهود للموقع الذي يطلقون عليه اسم جبل الهيكل خوفا من تدنيسه باعتباره أرضا مقدسة لا يجوز السير عليها حتى إقامة الهيكل الذي يقول اليهود إن المسجد أقيم على أنقاضه.

وعقب عدنان الحسيني أحد مسؤولي الأوقاف الإسلامية على دعوة الحاخامات اليهود بالقول "عليهم أن يعلموا أن ما يتحدثون عنه خطير للغاية من وجهة نظرنا كمسلمين"، وأَضاف "إنها خطوة باتجاه إعادة بناء ما يسمونه بالهيكل.. عليهم ألا يعتقدوا أننا سنقبلها".

وطالب هؤلاء الحاخامات زعماء المستوطنين اليهود بتنظيم رحلات تتزامن مع يوم حداد تقليدي على تدمير الهيكل المزعوم يصادف هذا العام يوم 29 يوليو/ تموز الجاري.

وتوقع المحلل السياسي الفلسطيني غسان الخطيب حدوث اضطرابات إذا حاول اليهود الذهاب إلى المسجد الأقصى ومحيطه، وقال الخطيب "أعتقد أن الشعب الفلسطيني حول المسجد سيحاول منع مثل هذه الزيارات بكل الوسائل الممكنة بما في ذلك المظاهرات.. من المحتمل أن يكون هناك شرارة أخرى وتداعيات سلبية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة