قمة صنعاء تؤكد على ضرورة مواجهة الإرهاب   
الأربعاء 1423/8/10 هـ - الموافق 16/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي عبد الله صالح يتوسط عمر البشير(يمين) وملس زيناوي
أكد الرئيسان اليمني علي عبد الله صالح والسوداني عمر البشير ورئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي أمس الثلاثاء في ختام قمة عقدوها في صنعاء على تضافر جهودهم في مواجهة الإرهاب.

وعبر القادة في ختام قمتهم "عن إدانتهم الكاملة لجميع أشكال الإرهاب وقناعتهم بأن الإرهاب يشكل خطرا كبيرا على الأمن والاستقرار القومي والإقليمي والدولي". وقال بيان صادر عن القمة إن القادة "اتفقوا على بذل جهودهم الذاتية والجماعية لمواجهة التحديات التي يثيرها الإرهاب في المنطقة".

واستعرض القادة الثلاثة الوضع في القرن الأفريقي وأكدوا على ضرورة تكثيف التعاون الاقتصادي المتعدد الأطراف. وأعربت القمة عن دعمها للسلطة الحكومية للتنمية –إيغاد- في جهودها الهادفة لإعادة السلام في السودان. وأدان القادة الثلاثة في بيانهم "أي تدخل في الشؤون الداخلية للسودان". وتضم إيغاد -التي تشرف على مفاوضات السلام بين الخرطوم والتمرد الجنوبي- كلا من السودان وجيبوتي وإريتريا وإثيوبيا وكينيا والصومال وأوغندا.

كما أعربت القمة عن دعمها للمؤتمر المنعقد في كينيا لدعم السلام في الصومال التي تعصف بها حرب أهلية متواصلة منذ 11 سنة.

وأكدت القمة الثلاثية من جهة أخرى "أهمية توفير حماية دولية للفلسطينيين .. وتنفيذ جميع القرارات الدولية بشأن إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس". ودعت القمة المجتمع الدولي إلى "إعطاء الحلول الدبلوماسية الفرصة لإغلاق الملف العراقي" وتفادي هجوم عسكري أميركي على بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة