المتمردون التاميل يهددون باستئناف القتال   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

فيلوبيلاي براباكاران
هدد متمردو نمور تحرير تاميل إيلام في سريلانكا الحكومة المركزية اليوم باستئناف القتال إذا شنت القوات الحكومية الحرب عليهم من خلال استخدامها جماعة متمردة مناوئة لهم.

وتقول الجبهة إن القوات المسلحة السريلانكية تساعد جماعة مناوئة يقودها مقاتل منشق يعرف باسم كارونا وهو متواطئ في أعمال العنف المستمرة في معقله في باتيكالوا.

وأكد رئيس الجناح السياسي للجبهة في باتيكالوا على موقع الجبهة على الإنترنت أن الدولة السريلانكية غير مهتمة بتحقيق تقدم في عملية السلام ولا تهدف سوى إلى استغلال المحادثات ووقف إطلاق النار لشن حرب "إرهابية علينا". وقال "نحن على استعداد لمواجهة الحرب التي قررت الدولة السريلانكية شنها علينا".

وجاء هذا التحذير بعد أقل من أسبوع من وقوع هجوم انتحاري أنحي باللائمة فيه على جبهة نمور تحرير تاميل إيلام وأسفر عن مقتل خمسة بمركز للشرطة في العاصمة كولومبو.

ولكنه لم يصل إلى حد إعلان أن أعضاء منظمته سينتهكون الهدنة التي توسطت فيها النرويج منذ 2002 والتي أعطت الجزيرة أفضل فرصة لإنهاء الحرب التي سقط فيها 64 ألف قتيل على مدى أكثر من عقدين.

ونفى وزير الدفاع الحكومي سيريل هيراث من جانبه أن تكون لقواته أي صلة بكارونا، مؤكدا تمسك القوات الحكومية الصارم بوقف إطلاق النار.

وفي سياق متصل اجتمع مراقبو الهدنة الإسكندنافيون مع الجناح السياسي لجبهة نمور تحرير تاميل إيلام في مناطق تمركزهم بشمالي البلاد أمس، وقالت المتحدثة باسم المراقبين ديسا فينبوغ "إنهم يريدون الالتزام باتفاق الهدنة".

ولكن كارونا -الذي كان مقاتلا بارزا في الجبهة ومخططا عسكريا قبل أن ينشق عنها في مارس/آذار الماضي- أكد أن زعيم الجبهة فيلوبيلاي براباكاران غير مخلص في ما يتعلق بالتوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض للصراع الدائر بشأن إقامة دولة مستقلة للتاميل في شمالي وشرقي سريلانكا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة