تغييرات رئيسية متوقعة في العائلة الحاكمة بالكويت   
الثلاثاء 1425/8/20 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
 الشيخ صباح الأحمد الصباح
توقعت مصادر دبلوماسية خليجية إدخال ترتيبات مهمة ستشمل مواقع عليا في دولة الكويت، خلال اجتماع استثنائي لمجلس الأسرة الحاكمة سيعقد خلال يومين.
 
وقال مصدر دبلوماسي إن تغييرا مهما في الحكم في الكويت سيحصل وعلى رأسه تعيين رئيس الوزراء الحالي الشيخ صباح الأحمد الصباح (75 عاما) الرجل القوي في الكويت وليا للعهد خلفا للشيخ سعد العبد الله السالم الصباح الذي يعاني من المرض منذ سنوات طويلة. وذلك في إطار تغييرات في تقاسم المسؤوليات داخل الأسرة الحاكمة بالكويت.
 
وتتحدث المصادر عن رغبة ولي العهد الشيخ سعد العبد الله في إعفائه من هذا الموقع, نظرا لحالته الصحية خصوصا أنه سيغادر خلال أيام في رحلة جديدة للعلاج بالخارج. وكان الأمير الشيخ جابر الأحمد الصباح عاد أمس من رحلة علاج في الخارج, شملت الولايات المتحدة وسويسرا.
 
وقال دبلوماسي آخر في الخليج إن بعض أعضاء العائلة الحاكمة من صغار السن وخاصة وزير الخارجية الشيخ محمد الصباح ووزير الطاقة أحمد فهد الصباح ستتم ترقيتهم إلى مناصب أعلى ضمن التغييرات المنتظرة.
 
وينتظر أن يتم الإعلان عن هذه التغييرات بعد اجتماع  لمجلس عائلة الصباح الحاكمة من المنتظر أن يعقد بداية الأسبوع المقبل بعد أن عاد الأمير الشيخ جابر الأحمد الصباح أمس السبت إلى البلاد من رحلة أجرى خلالها فحوصات طبية في نيويورك.
 
وينحدر الأمير وكذلك ولي العهد ورئيس الوزراء من أسرة الصباح التي تحكم الكويت منذ 250 عاما إضافة إلى أبرز الوزراء الذين يشغلون حقائب الدفاع والداخلية والطاقة والخارجية والاتصالات.
 
وكان صباح الأحمد أصبح في تموز/يوليو 2003 رئيسا للوزراء بموجب مرسوم أميري فصل للمرة الأولى منذ عشرات السنين بين منصبي ولي العهد ورئاسة الحكومة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة