كرزاي راغب في لقاء شارون وإسرائيل ترحب   
الجمعة 11/9/1426 هـ - الموافق 14/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:35 (مكة المكرمة)، 17:35 (غرينتش)

كرزاي اعتبر أن الأزمنة تغيرت مما يستدعى إقامة علاقات مع إسرائيل(الفرنسية)
أعرب الرئيس الأفغاني اليوم عن رغبته بلقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، مشيرا إلى إمكانية إقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين بعد قيام الدولة الفلسطينية.

وقال حامد كرزاي خلال مقابلة مع صحيفة يديعوت أحرونوت إنه بعد أن انسحاب إسرائيل من قطاع غزة وتحول باكستان باتجاه إسرائيل، شعر بأن "الوقت قد حان كي تعترف أفغانستان بإسرائيل".

وأوضح الرئيس الأفغاني أن "الوقت قد تغير وباكستان اتخذت خطوة باتجاه إسرائيل ونحن سنفعل كذلك".

ومعلوم أن أفغانستان لم يكن لها يوما أية علاقات مع الدولة العبرية، كما أن كرزاي الموالي للغرب جاء إلى السلطة بعد غزو أميركي لبلاده أزال حكم حركة طالبان.

وهي أحدث دولة إسلامية تبدي استعدادها للتعامل مع إسرائيل، بعد أن كان وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم أجرى لقاءات خلال الدورة الأخيرة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي مع مسؤولين من إندونيسيا وقطر وباكستان في أعقاب الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة.

وذكر كرزاي خلال المقابلة أنه يحيي شارون على "خطوته الشجاعة" بالانسحاب من غزة معتبرا أنه خطا بذلك خطوة كبيرة نحو تحقيق السلام.

وأضاف "عندما يحصل مزيد من التقدم ويبدأ الفلسطينيون بالحصول على دولتهم فإن أفغانستان ستكون سعيدة بإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل".

وأوضح كرزاي أنه كان قد التقى في وقت سابق رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق شمعون بيريز الذي وصف المسؤول الأفغاني بـ "المناضل الحقيقي من أجل السلام". وقال "إن شاء الله سألتقي عما قريب برئيس الوزراء شارون".

وشدد الرئيس الأفغاني خلال المقابلة على أنه لا يعتقد في الوقت الحاضر أن شارون سيأتي الى كابل أو أنه -كرزاي-  سيكون لديه الفرصة للذهاب إلى تل أبيب. ولكنه أشار إلى أن اللقاء سيتم في مكان آخر.

ترحيب إسرائيلي
وفي تل أبيب رحبت الخارجية الإسرائيلية بتصريحات كرزاي. وقال المتحدث باسمها مارك ريغيف "في الماضي كانت إسرائيل تشهد مقاطعة من عدة أطراف في العالم الإسلامي مضيفا أنه "بمجرد أن تقوم عدة دول إسلامية حاليا بالحديث بشكل مفتوح عن السلام مع إسرائيل فهذا يعتبر علامة إيجابية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة