الشرطة الفرنسية تعثر على رجل اختفى 35 يوما داخل نفق   
الأحد 1425/12/13 هـ - الموافق 23/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:08 (مكة المكرمة)، 16:08 (غرينتش)
أعلنت الشرطة الفرنسية الأحد أنه تم العثور على رجل فرنسي يبلغ الـ48 اختفت آثاره قبل 35 يوما وهو خائر القوى ولكنه على قيد الحياة داخل أحد الأنفاق في إحدى مزارع الفطر في مدينة تولوز كان يقتات خلال تلك الفترة على التراب والأخشاب المتحللة.
 
وكان جين لو جوسو من مدينة فيك إينبور في منطقة جبال البيرينيز قد غادر منزله الشهر الماضي قائلا إنه يشعر بالتوتر والاكتئاب وإنه يتطلع إلى فسحة من الوقت يخلو فيها لنفسه وفقا لما جاء في صحيفة "ديببش دو ميدي" التي نشرت وقائع الحادثة.
 
وتبعا لرواية الصحيفة فقد احتسى الرجل زجاجة من الويسكي ويمم وجهه شطر إحدى مزارع الفطر التي تتكون من أنفاق تحت الأرض ولكنه ضل سبيله بسبب الظلام الدامس وقضى أسبوعا وهو يتلمس طريق النجاة  دون  أن يكون لديه ما يسد رمقه، لكن ولحسن حظه فإن جدران تلك الأنفاق كانت مشبعة بالرطوبة وتنضح بقطرات من الماء الأمر الذي مكنه من  إطفاء عطشه كما قال لصحيفة "جورنال دو ديناشي".
 
ومضى يسرد قصته قائلا: لقد تحليت برباطة الجأش وقررت انتظار فرق الإنقاذ وأنا مدين بنجاتي إلى غريزة التشبث بالحياة ولم يتملكني الهلع والرعب بل على العكس وجدت متسعا من الوقت للغناء وقمت بلف نفسي بصفائح بلاستيكية عثرت عليها وتوجهت نحو أحدى الزوايا التي لم أبارحها.
 
واستطرد يقول: "نظرا لانعدام ما أقيم به أودي فقد لجأت إلى مص بعض قطع الأحجار الكلسية للحصول على الأملاح المعدنية وكذلك بعض الأخشاب المتحللة"، ومضى إلى القول إن الجوع لم يكن يمثل مشكلة البتة على عكس البرد والرطوبة.
 
وفي يوم الخميس استغل بعض الطلاب فرصة إضراب المعلمين وتوجهوا للتعرف على مزرعة الفطر التي يحظر على الجمهور دخولها وشاهدوا سيارة على بعد 200 متر فقط من مدخلها، الأمر الذي حدا بهم للاتصال بالشرطة حيث بادرت بإرسال فريق إنقاذ عثر على الرجل منهكا خائر القوى ولكن كانت لديه القوة ليلقي بنفسه على حمالة المرضى.
 
ومن ثم تم نقله إلى المستشفى حيث أمضى ساعات قليلة فقط تحت المراقبة قبل إعادته إلى زوجته وأولاده الذين استقبلوا عودته بالفرح والسرور.
 
وقال أحد أولاده للشرطة إن العثور على والده كان ذلك بمثابة بعث جديد له من الموت.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة