أوباما يجري مراجعة شاملة للأجهزة الحكومية الأميركية   
الجمعة 1429/11/17 هـ - الموافق 14/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)
أوباما في حديث جانبي مع اثنين من مستشاريه (الفرنسية)

يستعد فريق كبير من الخبراء الأميركيين البارزين لإجراء مراجعة شاملة لعمل الأجهزة الحكومية الأميركية قبل وصول الرئيس المنتخب باراك أوباما للبيت الأبيض في العشرين من يناير/كانون الثاني القادم.
 
ومن المنتظر أن يجتمع أعضاء فريق أوباما نهاية الأسبوع ليشرعوا فورا في جمع المعلومات لضمان أن يبدأ الرئيس المنتخب تنفيذ أجندته السياسية من اليوم الأول من تسلمه مهامه الرئاسية من الرئيس جورج بوش.
 
ويواجه أوباما في مستهل ولايته حربين مستعرتين في العراق وأفغانستان وأزمة اقتصادية تعد الأسوأ التي تواجهها أميركا منذ الركود الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي، وسط توقعات داخلية وعالمية بأنه سيجري سلسلة من التغييرات الجذرية السريعة في السياسة الأميركية.
 
وأعلن الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب أن المسؤولين والسفراء والمحامين وخبراء الاقتصاد في إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون سيترأسون مجموعات العمل في وزارات الخزانة والخارجية والدفاع.
 
وتعهد فريق أوباما بعدم ترك موقع في الإدارة الأميركية دون التحقق من عمله مع استعداد الفريق الانتقالي المؤلف من 450 عضوا لإجراء مراجعة شاملة لأكثر من مائة إدارة ووكالة ولجنة حكومية وكذلك البيت الأبيض.
 
وقال الفريق في بيان إن الهدف من ذلك هو تزويد أوباما ونائبه جوزيف بايدن بالمعلومات المطلوبة لصياغة سياستهما الإستراتيجية والقرارات المتعلقة بالميزانية وموظفي الإدارة قبل استلامهما مفاتيح البيت الأبيض.
 
ولم يعين أوباما لحد الآن سوى المسؤول السابق في إدارة كلينتون رام إيمانويل لمنصب كبير موظفي البيت الأبيض.

وكان أوباما قد أوضح أن معالجة الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالولايات المتحدة ستتصدر أولوياته.

وكلف أوباما وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت والعضو الجمهوري السابق في الكونغرس جيم ليتش لتمثيل الإدارة الأميركية المقبلة في القمة الاقتصادية لمجموعة العشرين التي يستضيفها الرئيس بوش في واشنطن بعد غد السبت.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة