ساركوزي مطلوب شاهدا في قضية فساد   
الجمعة 1435/4/7 هـ - الموافق 7/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:37 (مكة المكرمة)، 20:37 (غرينتش)
ساركوزي برئ من قضية سابقة تتعلق بتلقي تمويل غير شرعي من مالكة شركة لوريال (رويترز)
طالب قضاة في فرنسا بالاستماع إلى الرئيس السابق نيكولا ساركوزي في قضية مالية وعقود تسليح تعود إلى ما بين العامين 1993 و1995 عندما كان وزيرا للموازنة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محامي الطرف المدني أوليفي موريس قوله إن القضاة اعتبروا أن المعطيات التي جمعت أثناء تحقيقهم حول بيع أسلحة من فرنسا إلى المملكة العربية السعودية وباكستان، تتطلب الاستماع إلى ساركوزي.

ويطالب قضاة التحقيق بأن يستمع إلى أقوال ساركوزي أمام محكمة العدل في الجمهورية، وهي الهيئة الوحيدة المخولة بالتحقيق والمحاكمة في جرائم ارتكبها وزراء أثناء ممارسة مهامهم. ومن المفترض أن يمثل ساركوزي أمام المحكمة "شاهدا مساعدا" وهو ما يحصنه من الاتهام في حال ثبوت تورطه.

يذكر أن القضاء الفرنسي أسقط في وقت سابق تهمة الفساد عن ساركوزي (58 عاما)، في القضية المتعلقة بالاشتباه في حصوله على تمويل غير شرعي لحملته الانتخابية عام 2007 من ليليان بيتنكور، المرأة الأكثر ثراء في فرنسا وصاحبة شركة "لوريال".

وارتبط اسم ساركوزي بقضايا أخرى مثل تمويل ليبي محتمل لحملته الانتخابية إبان حكم العقيد الراحل معمر القذافي، واستطلاعات رأي مثيرة للجدل في ظل ولايته الرئاسية. كما ورد اسمه في تحقيق حول رشا مفترضة منتصف تسعينيات القرن الماضي لحزبه عندما كان يتولى منصب أمين الصندوق، وفي تحكيم مالي نهاية العام 2007 لصالح رجل الأعمال برنار تابي.

وانسحب ساركوزي من الحياة السياسية منذ هزيمته أمام الاشتراكي فرانسوا هولاند في الانتخابات الرئاسية عام 2012، لكنه يبقى المرشح المفضل للانتخابات الرئاسية المقبلة لدى أنصار حزبه الاتحاد من أجل حركة شعبية، وهو الحزب الأول لليمين الفرنسي، خاصة في ظل تدني شعبية هولاند إلى أدنى مستوى مسجل لرئيس فرنسي أثناء فترة حكمه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة