مقتل 14 مسلحا أفغانيا وإصابة أربعة جنود بريطانيين   
السبت 1426/9/26 هـ - الموافق 29/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:43 (مكة المكرمة)، 9:43 (غرينتش)

نحو 1100 شخص قتلوا هذا العام معظمهم من طالبان وبينهم أكثر من 50 جنديا أميركيا  (رويترز-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي مقتل 14 شخصا يشتبه في انتمائهم لحركة طالبان بهجمات متفرقة في أفغانستان نهاية هذا الأسبوع.

وقال بيان للجيش إن القوات الأميركية والأفغانية قتلت 13 مسلحا في اشتباكين بإقليم أورزوغان وسط البلاد يوم 27 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، خلال عملية استخدمت فيها قوة جوية.

وأضاف أن مسلحا آخر قتل في حادث منفصل أمس الجمعة، أثناء محاولته زرع قنبلة على جانب الطريق بإقليم بكتيكا جنوب شرقي البلاد.

كما أشار البيان إلى أن جنديا من الجيش الوطني الأفغاني لقي مصرعه وأصيب أربعة آخرون بينهم جندي أميركي بالاشتباكات.

وفي حادث منفصل، أصيب جندي أفغاني فضلا عن إصابة آخر أميركي في الاشتباك الذي وقع بالقرب من دا راهود بإقليم أورزوغان، بعد أن تعرضا لهجوم بالأسلحة الصغيرة ومدافع الهاون والقنابل اليدوية التي أطلقت من صاروخ.

يُذكر أن نحو 1100 شخص لقوا مصرعهم هذا العام معظمهم من المسلحين، ومنهم أيضا أكثر من 50 جنديا أميركيا. 

إصابة بريطانيين
وفي تطور آخر، قال متحدث باسم قوة حفظ السلام التابعة لحلف شمال الأطلسي بأفغانستان إن أربعة جنود بريطانيين من القوة أصيبوا في هجوم اليوم بمدينة مزار الشريف شمال البلاد.

وأفاد مسؤول كبير بشرطة المدينة بأن أربعة مسلحين أطلقوا النار على الجنود البريطانيين وسط المدينة، وأن ثلاثة من المهاجمين اعتقلوا.

وتضاربت الأنباء حول هوية المسلحين، حيث قال متحدث باسم طالبان إن الحركة هي التي شنت الهجوم فيما يشتبه مسؤول الشرطة بأن المهاجمين ينتمون لفصيل شيعي موال للحكومة.

وسبق أن تعرضت القوة الأطلسية لهجمات عدة شمال أفغانستان، لكن هجوم السبت هو الأول من نوعه ضد القوة بمزار الشريف الآمنة نسبيا.

يُذكر أن حلف الأطلسي يمثله عشرة آلاف فرد يتولون مهمة حفظ السلام بأفغانستان، بعد أن أطاحت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة بحكومة طالبان عام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة