تظاهرات في باريس احتجاجا على قانون لمكافحة الجريمة   
الأحد 1423/11/10 هـ - الموافق 12/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرة مناهضة لإجراءات حكومية في باريس (أرشيف)
تظاهر آلاف الفرنسيين في شوارع باريس أمس السبت احتجاجا على مشروع قانون يمنح السلطات الأمنية صلاحيات أكبر لمكافحة الجريمة. ويرى المتظاهرون أن الإجراءات المقترحة تمثل حربا على الفقراء.

ويسمح مشروع القانون الذي اقترحه وزير الداخلية نيكولا ساركوزي للشرطة بملاحقة المتسولين والقوادين والعاهرات والمسافرين والتوسع في مراقبة المشتبه بهم عبر شبكة الإنترنت.

وقد احتشد ناشطون من نحو 30 جمعية حقوقية وأعضاء في اتحادات العمال وأحزاب اليسار في طقس قارس البرودة شمالي باريس للتنديد بمشروع القانون الذي يتوقع أن يقره البرلمان الذي تسيطر عليه حكومة يمين الوسط. وقالت الشرطة إن نحو ألفي شخص شاركوا في المسيرة غير أن منظميها ذكروا أن عدد المشاركين بلغ ثلاثة آلاف ناشط.

وجاء مشروع القانون رد فعل على مخاوف الفرنسيين مما يعتقد أنه تزايد في جرائم العنف أدى بالناخبين إلى منح أصواتهم لزعيم أقصى اليمين جان ماري لوبن في انتخابات الرئاسة في مايو/ أيار الماضي.

ويتعرض مشروع القانون الذي سيعاد إلى البرلمان هذا الأسبوع بعد قراءته في مجلس الشيوخ لعدد من الموضوعات التي تحظى بقدر كبير من الاهتمام منها تحديد عقوبة السجن لمدة ستة أشهر لأي متسول يدان بتهمة استجداء المال بأسلوب عدواني أو باستخدام الكلاب لترويع المارة في الشوارع.

ويقترح المشروع معاقبة ممارسة الدعارة بالسجن والسماح بإلغاء تصاريح الإقامة للبغايا من خارج فرنسا. ويوجد في فرنسا آلاف البغايا من دول شرق أوروبا ومن المستعمرات الفرنسية السابقة في القارة الأفريقية.

وقد وافقت لجنة قانونية تابعة للبرلمان على ما يقرب من مائة تعديل في مشروع القانون في ديسمبر/ كانون الأول الماضي ابتعدت به عن النص الأصلي الذي طرحه ساركوزي. وتضمنت تلك التعديلات منح الشرطة سلطات أوسع في فحص أجهزة الكمبيوتر والقيام بعمليات سرية. ومن المقرر أن يطرح المشروع المعدل على البرلمان بعد غد الثلاثاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة