كراديتش بسجن لاهاي تمهيدا لمثوله أمام محكمة جرائم الحرب   
الأربعاء 27/7/1429 هـ - الموافق 30/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:23 (مكة المكرمة)، 8:23 (غرينتش)
سيارتا فان يشتبه في أنهما نقلتا رادوفان كراديتش تدخلان بوابة السجن في لاهاي  (الفرنسية)
 
وصل زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كراديتش إلى مركز اعتقال تابع لمحكمة لاهاي لجرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة في شيفنينغن بلاهاي تمهيدا لبدء محاكمته في اتهامات بارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية أثناء حرب البوسنة بين عامي 1992 و1995.
 
وقال مراسل الجزيرة من أمام السجن في لاهاي لبيب فهمي إن الزنزانة أو الغرفة المخصصة لكراديتش ليست كالسجون العادية، إذ تبلغ مساحتها 15 مترا مربعا ويوجد فيها مكتبة وتلفزيون.
 
وأوضح المراسل أن إجراءات المحاكمة لن تبدأ قبل يوم غد الخميس، حيث سيمثل زعيم صرب البوسنة السابق أمام المحكمة في جلسة أولية يتلى عليه فيها محضر الاتهام، ثم سيرد كراديتش بالقبول أو عدمه.
 
وقد عينت المحكمة –وفق المراسل- هيئة من ثلاثة قضاة أنيطت بهم محاكمة كراديتش برئاسة قاض هولندي ويساعده قاضية من بلجيكا وقاض آخر من جنوب أفريقيا.
 
أما بالنسبة لهيئة الدفاع فقد شكلت لجنة في بلغراد للدفاع عن كراديتش، رغم أنه يحق له الدفاع عن نفسه، لكن المحكمة ربما لا تسمح بذلك بالإشارة إلى الوقت الطويل الذي أخذته أثناء مرافعات الرئيس الصربي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.
 
وكان كراديتش نقل في وقت متأخر من الليلة الماضية جوا من بلغراد إلى مطار روتردام بغرب هولندا.
 
وكانت وزارة العدل الصربية أشارت إلى أنها وافقت على تسليمه استنادا إلى القانون الصربي الخاص بالتعاون مع محكمة لاهاي. مشيرة إلى أنها تأكدت من أن كل الشروط قد توفرت لتسليم كراديتش إلى محكمة جرائم الحرب.
 
وكان كراديتش اعتقل في 21 يوليو/تموز الجاري، وحاول دون جدوى تجنب نقله إلى محكمة لاهاي، وهو متهم إلى جانب قائده العسكري راتكو ملاديتش في حرب البوسنة بارتكاب مذبحة قتل فيها ثمانية آلاف من مسلمي البوسنة في سربرنيتشا عام 1995 وبحصار سراييفو لمدة 43 شهرا.
 
الوضع في بلغراد
بلغراد شهدت صدامات ليلية بين متظاهرين وقوات الأمن (الأوروبية)
وجاء تسليم كراديتش بعد ساعات من مظاهرات ليلية احتجاجا على تسليمه في العاصمة الصربية بلغراد تحولت إلى صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن
واحتشد 15 ألف متظاهر مساء أمس وسط بلغراد بناء على دعوة الحزب القومي الراديكالي الصربي الذي يوصف بأنه ذو نزعة قومية متشددة.
 
ونقل التلفزيون الرسمي الصربي صورا للاشتباكات بين الشرطة والحشود. واستعملت قوى الأمن الرصاص المطاطي والغازات المسيلة للدموع لتفريق المحتجين الذين قذفوا الشرطة بالحجارة ومواد مشتعلة.
 
وفي السياق أفاد مراسل الجزيرة في بلغراد نور الدين بوزيان بأن معظم المتظاهرين وربما كثير من الشعب لا يعرف حتى ساعات الصباح بأمر تسليم كراديتش، مشيرا إلى بدء الحياة بشكل طبيعي في العاصمة وسط تعزيزات أمنية.
 
وأشار المراسل إلى أنه لا يعرف حتى الآن ما إن كانت الحكومة ستسمح بمظاهرات تأييد جديدة لكراديتش، موضحا أن سلطات بلغراد عازمة على اعتقال ومطاردة رموز حرب البوسنة والمتهمين بارتكاب جرائم حرب كما أكد ذلك أيضا الحزب الاشتراكي الشريك في الائتلاف الحكومي.   
 
ويعتبر تسليم كراديتش إلى محكمة لاهاي أمرا ضروريا لتعزيز العلاقات بين صربيا والاتحاد الأوروبي، ولتجنب تصاعد التوتر الداخلي وفك التجميد المفروض على مزايا تجارية من الاتحاد الذي أرجأ أمس اتخاذ قرار بشأن الاتفاق التجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة