أطباء بلا حدود تعلق عملها في الصومال وتسحب موظفيها   
الجمعة 1429/1/24 هـ - الموافق 1/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:01 (مكة المكرمة)، 20:01 (غرينتش)
أطباء بلا حدود تخدم شعب الصومال منذ 16 عاما (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية أنها علقت عملياتها في الصومال اليوم إثر انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق في مدينة كيسمايو جنوبي غربي البلاد، وأسفرت عن مقتل موظف فرنسي وجراح كيني, إضافة إلى سائق وصحفي صوماليين.
 
كما قالت المنظمة إنها سحبت جميع موظفيها الأجانب البالغ عددهم 87 شخصا من الصومال بعد هذا الحادث. وأوضحت المنظمة في بيان أن موظفيها الـ87 كانوا مسؤولين عن 14 مشروعا في مختلف أنحاء الصومال التي تشهد حربا أهلية منذ عام 1991.
 
وأعربت المنظمة في البيان عن صدمتها لمقتل هؤلاء الموظفين, لكنها أكدت بأنها تركت نحو ثمانمائة موظف صومالي داخل البلاد لتسيير أعمال الإغاثة والعلاج، في فترة غياب موظفي المنظمة الأساسيين.
 
ولم تعرف المنظمة لحد الآن الجهة التي كانت وراء الهجوم, لكنها وصفته بأنه "انتهاك صارخ للعمل الإنساني الذي كان يؤديه زملاؤنا".
 
وأشارت إلى أن الهجوم يأتي في وقت تتفاقم فيه أعمال العنف وتتزايد فيه حاجة المدنيين إلى الإغاثة والعناية الطبية. وتعمل منظمة أطباء بلا حدود في الصومال منذ 16 عاما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة