متمردو تشاد يعلنون سيطرتهم على مدينة حدودية   
السبت 10/6/1429 هـ - الموافق 14/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:56 (مكة المكرمة)، 16:56 (غرينتش)
المتمردون التشاديون أكدوا سيطرتهم على غوز بيضا (الفرنسية-ارشيف)

استولى متمردون تشاديون على مدينة غوز بيضا قرب الحدود السودانية إثر مواجهات مع القوات المسلحة الحكومية استمرت حوالي ساعة.
 
وأكد رئيس اتحاد قوى الديمقراطية والتنمية الأساسية عبد الواحد عبود ماكاي في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية من ليبرفيل "لقد استولينا على غوز بيضا, ولاذ الناجون من الجيش التشادي بالفرار, ونحن احتللنا المدينة".
 
من جهتها أكد أحد العاملين في الوكالات الإنسانية بغوز بيضا رفض الكشف عن اسمه أن المتمردين سيطروا فعليا على المدينة، وأضاف "لقد حصل إطلاق نار ونسمع صيحات الفرح".
 
وقد أدانت فرنسا مساعي المتمردين وحذرتهم من أي عمل مسلح يستهدف تشاد ومؤسساتها. ودعا بيان صادر عن الخارجية الفرنسية "جميع الجهات المعنية إلى التوصل لحل سياسي, وخاصة عمليتي دكار وسرت".
 
قوات يوفور تحمي اللاجئين السودانيين قرب تشاد وأفريقيا الوسطى ودارفور (الفرنسية-أرشيف)
وكان المتمردون التشاديون أعلنوا الجمعة بدء هجوم واسع شرقي البلاد هدفه التقدم نحو العاصمة إنجمينا, غير أن السلطات نفت ذلك وقالت إن الأمر لا يتعدى حملة تضليل لا أساس لها. ويتهم التشاد السودان بمساندة تحركات المتمردين وتوجيهها.
 
وهدد المتمردون الجمعة باستهداف الطائرات الفرنسية ما لم تتوقف فرنسا عن تزويد الجيش التشادي بمعلومات استخباراتية. وأعلن علي جيدي المتحدث باسم التحالف الوطني الذي يضم عدة فصائل متمردة، أن المعارضة كانت تؤيد مهمة القوة الأوروبية (يوفور) لحماية السكان المدنيين "لكن فرنسا شوهت مهمة يوفور بسلوكها".
 
وتنشر فرنسا قوات في تشاد منذ العام 1986 في إطار عملية "إيبرفييه" التي تشارك فيها قوات برية وجوية. وفي فبراير/ شباط الماضي قدمت دعما حاسما بدون تدخل مباشر من الرئيس التشادي إدريس ديبي المحاصر في قصره في إنجمينا عقب هجوم للمتمردين تم إفشاله في نهاية المطاف.
 
وتنتشر قوات يوفور شرقي التشاد وشمالي شرقي أفريقيا الوسطى لحماية لاجئي إقليم دارفور غربي السودان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة