شكوك فلسطينية في تجميع الأسرى بسجن واحد   
الاثنين 1425/10/16 هـ - الموافق 29/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:23 (مكة المكرمة)، 23:23 (غرينتش)

الأسرى يخشون أن تكون الخطوة الإسرائيلية بداية لعزلهم عن بعضهم البعض (رويترز)

منى جبران- القدس

قال عضو الكنيست الإسرائيلي عبد المالك دهامشة للجزيرة نت إن القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي جدعون عزرا استجاب إلى طلبه بوضع أسرى الجولان في سجن واحد أو سجنين اثنين على الأكثر في شمال إسرائيل قريبا من قراهم لتسهيل زيارتهم من قبل ذويهم.

وقد شككت جمعية أنصار السجين في هذه الخطوة الإسرائيلية التي أثارت كذلك دهشة واستغراب الكثير من الأسرى، مشيرة إلى أنه منذ أكثر من عامين شكل هذا الأمر مطلبا للسجناء، لكن إدارة السجون العامة رفضت وبشكل مطلق هذا الطلب الذي تقدم به الأسرى أنفسهم والمؤسسات المعنية وكذلك بعض النواب العرب.

ويخشى الأسرى أن تكون هذه الحملة تهدف إلى عزلهم عن باقي الأسرى والسجناء من مختلف المناطق الفلسطينية كما كان معمولا به حتى عملية تبادل الأسرى عام 1985.

وكان عدد من أسرى الجولان قد طالبوا دهامشة خلال زيارته في سجونهم قبيل عيد الفطر بوضعهم في سجن واحد هو سجن جلبوع في منطقة الشمال يكون قريبا من مكان سكن ذويهم، وقام النائب دهامشة بنقل هذا الطلب للوزير عزرا عبر رسالة خطية، حيث رد عليها الوزير عزرا هذا الأسبوع بالإيجاب، وقال إنه تم نقل هذا الطلب إلى إدارة السجون التي وافقت عليه.

وأضاف دهامشة أن الوزير عزرا وافق بالسماح لأسرى سجن جلبوع (شطة) بإدخال الكتب أثناء زيارة ذويهم لهم، وذلك بعد توجيه شكوى بعدم وجود مكتبة في السجن تخدم الأسرى.

وقال الوزير عزرا إن سبب المشكلة هو أن سجن جلبوع يعتبر نسبيا سجنا حديثا ولم يتمكن الصليب الأحمر بعد من إدخال الكمية الكافية من الكتب إليه، لكنه أكد أن الأسرى يمكنهم الحصول على الكتب التي يرغبون بها عن طريق ذويهم أثناء الزيارات.

تجدر الإشارة إلى أن الأسرى المعنيين هم بشير المقت (سجن عسقلان)، وئام عماشة وشام شمس (سجن هداريم)، صدقي سليمان المقت (بئر السبع)، سميح ساري وعباس عماشة وكمال الوالي (هشارون- ريمونيم).



________________________
مراسلة الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة