قصف بريف دمشق وقتلى للنظام بحماة   
الأربعاء 23/6/1435 هـ - الموافق 23/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:34 (مكة المكرمة)، 11:34 (غرينتش)

واصل النظام السوري اليوم استهدافه بلدة المليحة بالغوطة الشرقية بالإضافة لمناطق أخرى في ريف دمشق، في حين تمكنت المعارضة من تفجير نفق بداريا بريف دمشق، بالتزامن مع تواصل الاشتباكات في عدة مناطق سورية بينها حمص وحلب واللاذقية. وسقط عشرات القتلى للنظام في مورك بريف حماة

وقال ناشطون إن الطائرات الحربية التابعة للنظام أغارت على بلدة المليحة صباح اليوم، فيما أوضحت شبكة سوريا مباشر أن قوات النظام المتمركزة بإدارة المركبات قصفت البلدة براجمات الصواريخ.

وتتواصل الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام في بلدة المليحة -التي تعتبر بوابة مناطق وقرى غوطة دمشق- منذ 22 يوما.

وكان مقاتلو المعارضة قد دمروا أمس في المليحة آليتين عسكريتين وقتلوا سبعة عناصر من قوات النظام وأربعة تابعين لكتائب أبو الفضل العباس، فيما قتل خمس عناصر من المعارضة. 

وإلى جانب المليحة استهدف الطيران الحربي اليوم بقصفه مدينة دوما المجاورة. وذكرت سوريا مباشر أن دبابات النظام المتمركزة في محيط بلدة قطنا قصفت الأطراف الشرقية من بلدة خان الشيح بريف دمشق الغربي.

كما دارات اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري الحر وقوات النظام على المتحلق الجنوبي من جهة مدينة زملكا بريف دمشق الشرقي، حسبما أفاد اتحاد التنسيقيات. 

للمزيد من الأخبار زوروا صفحة الثورة السورية

تدمير نفق
وكان عدد من مقاتلي حزب الله اللبناني وجنود النظام قتلوا وأصيب آخرون أمس جراء تفجير الجيش الحر نفقاً في مدينة داريا، بريف دمشق، بحسب ما ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية.

وأضافت الهيئة أن النفق -البالغ طوله نحو سبعين متراً- اكتشفه أفراد الجيش الحر في الجهة الشمالية من مدينة داريا، ويستخدمه مقاتلو حزب الله وجنود النظام للتسلل إلى المدينة ونقل الأسلحة.

في المقابل، قصفت قوات النظام المنطقة الشمالية من المدينة بمواد سامة، وفق الهيئة العامة للثورة، وهو ما أسفر عن تسمم عدد من الأشخاص. 

وكانت وقعت أمس هدنة لستة أيام قابلة للتمديد بين النظام وقوات المعارضة في مدينة الزبداني بريف دمشق. 

وذكر موقع سمارت للأنباء أن المعارضة قتلت ثلاثين عنصرا للنظام وجرحت أربعين آخرين أمس، باشتباكات عند أطراف مدينة مورك في ريف حماة الشمالي، موضحة أن المعارضة صدت محاولة قوات النظام التقدّم باتجاه المدينة.

أما في إدلب (شمالي البلاد)، قال ناشطون إن قوات النظام قصفت عن طريق الخطأ موقعاً عسكرياً تابعا لها في خان شيخون. وأفاد مركز صدى بأن قوات المعارضة في إدلب استهدفت مواقع لقوات النظام في بلدات حيش وكفر ياسين وخان شيخون. 

وقتل ثلاثة مدنيين وجرح عشرون آخرون، جراء قصف جوي على مدينة معرة النعمان بريف إدلب.

وفي اللاذقية نصبت قوات المعارضة كميناً لعناصر من جيش الدفاع الوطني حاولوا اقتحام مواقع في محيط جبل النسر بريف اللاذقية، مما أسفر عن تدمير دبابة وقتل خمسة عناصر من طاقمها وأسر ثلاثة آخرين.

كما استعادت المعارضة السيطرة على جبل تشالما والتلال المحيطة به في جبل التركمان بعد معارك عنيفة خاضتها مع عناصر جيش الدفاع الوطني الذي فقد 12 عنصراً بالمعارك، وأسر عدد آخر منهم، كما تم تدمير عربة عسكرية.

حمص المحاصرة تتعرض لقصف متواصل
من النظام (الجزيرة)

جبهة حمص
وفي حمص استعادت قوات النظام السيطرة على حي جب الجندلي بعد انسحاب مقاتلي المعارضة منه.

واستهدفت القوات النظامية أحياء الوعر والقصور والقرابيص وجورة الشياح وجب الجندلي في حمص بالمدفعية وراجمات الصواريخ، مما أدّى إلى سقوط قتيلين.

من جهتها استهدفت المعارضة تجمعات لقوات النظام في حي الزهراء بمدينة حمص بصواريخ غراد، نما أوقع قتلى وجرحى في صفوفهم.

وفي ريف حمص الشمالي قصفت قوات النظام مدن وبلدات الحولة والرستن وتلبيسة والغنطو والدار الكبيرة بقذائف الهاون والمدفعية، سقط على إثرها ثلاثة قتلى بينهم سيدة، بينما تمكنت المعارضة من السيطرة على عدة حواجز داخل قرية الغاصبية في ريف حمص، بعد معارك مع جيش الدفاع الوطني.

حلب تعد أكثر المدن السورية استهدافا بالبراميل المتفجرة (نشطاء)

مناطق أخرى
وفي حلب (شمالي البلاد) ألقى الطيران الحربي براميله المتفجرة على حي بعيدين وعلى قريتي الصفيرة والوضيحي ومدينتي الأتارب ودارة عزة بريف حلب مما أسفر عن جرحى. 

وفي درعا أفاد اتحاد التنسيقيات بوقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام على أطراف حي طريق السد
ومخيم درعا. كما ألقت قوات النظام براميل متفجرة على إنخل وبصرى الشام بريف المدينة.  

كما قتل خمسة عناصر لقوات النظام وجُرح ثلاثة آخرون أمس، جرّاء استهداف مقاتلي الجيش الحر، أحد مقراتهم قرب مطار دير الزور العسكري، حسب موقع سمارت للأنباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة