محكمة إيرانية تصدر أحكاما ضد أعضاء من القاعدة   
الأربعاء 25/10/1425 هـ - الموافق 8/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:08 (مكة المكرمة)، 11:08 (غرينتش)
نقلت وكالة رويترز عن مصادر صحفية إيرانية أن إحدى المحاكم أصدرت اليوم أحكاما ضد أعضاء من تنظيم القاعدة كانوا محتجزين لديها.
 
وفي تعليقاته لوكالة أنباء فارس شبه الرسمية على هذه المحاكمة، قال مدير دائرة القضاء بطهران عباس علي زادة إن كل القضايا الخاصة بأعضاء التنظيم تم التعامل معها من خلال أحكام خاصة.
 
وأضاف أن تلك الأحكام تتوافق مع القانون الإسلامي و"أن مسؤولين  كبارا في الدولة مقتنعون بالأحكام الصادرة". ولم تتوفر معلومات عن  المتهمين ولا أعدادهم أو الأحكام الصادرة ضدهم. 
 


وكانت إيران سلمت أعدادا كبيرة من مقاتلي القاعدة المشتبه فيهم ممن فروا من أفغانستان وباكستان خلال السنوات الثلاث الماضية، لكنها رفضت نداءات أميركية بتسليمهم لها. كما أعلنت العام الماضي أنها تعتزم تقديمهم للمحاكمة.
 
يشار إلى أن سكرتير لجنة السياسة الخارجية بمجلس الأمن القومي حسين موسيان أكد في يونيو/حزيران الماضي أن المشتبه فيهم من أعضاء القاعدة هم من الجيل الثاني بالتنظيم، مؤكدا أنهم كانوا "يخططون لشن أنشطة إرهابية داخل إيران".

وتعتقد واشنطن أن إيران تؤوي منذ مدة طويلة مقاتلين من القاعدة بعد غزو القوات الأميركية لأفغانستان عقب أحداث سبتمبر 2001، كما أنها متهمة  بأنها أعطت مرورا آمنا لبعض المختطفين الـ 19 الذين نفذوا هجمات سبتمبر على مدينتي نيويورك وواشنطن.
 
وتعترف طهران بأن أعضاء من القاعدة استطاعوا عبور حدودها الطويلة مع باكستان وأفغانستان لكنها تنفي أنها زودتهم بالملاذ الآمن، وتؤكد مخالفتها للتنظيم  في نهجه وفلسفته.
 
 
وتعتقد بعض وكالات الاستخبارات الغربية ومصادر سعودية أن سيف العدل المصري -وهو الشخصية الهامة بالتنظيم  والذي يعتقد بأنه ترأس عمليات القاعدة بعد القبض على خالد شيخ محمد- موجود في إيران.
 
 بالإضافة إلى احتمالات أن يكون كل من سعد نجل أسامة بن لادن والكويتي سليمان أبو الغيث موجودين أيضا داخل الأراضي الإيرانية.
 
يذكر أن المسؤولين الإيرانيين أعلنوا في مناسبات سابقة أنهم أوقفوا عددا من أعضاء القاعدة الفارين إلى البلاد لكنهم رفضوا حينها الإفصاح عن هوياتهم.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة