اعتقال جندي أميركي قتل مدنيين بأفغانستان   
الأحد 1433/4/18 هـ - الموافق 11/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)
شيخ وطفل من بين المدنيين الذين قضوا برصاص الجندي الأميركي (الفرنسية)

أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلقاء القبض على جندي أميركي تابع للقوات العاملة بأفغانستان متهم بقتل نحو 17 مدنيا أفغانيا وإصابة آخرين في قندهار جنوبي البلاد.

وقال مسؤولون عسكريون غربيون إن الجندي سلم نفسه للسلطات العسكرية في قاعدته، بينما ذكرت تقارير إعلامية أن الجندي ربما أصيب بانهيار عصبي.

ونقل مصدر إعلامي عن عضو في المجلس الإقليمي بمحافظة بانغواي قوله إن الحادثة وقعت فجر اليوم عندما فتح جندي أميركي النار على أربعة منازل في منطقة زانغ آباد، مما أسفر عن مقتل 17 مدنياً على الأقل وإصابة خمسة آخرين بجروح.

وقد أبدى الناتو اعتذاره لسقوط القتلى الذي جاء بعد أسابيع  فقط من واقعة حرق القرآن في قاعدة بغرام مما أثار احتجاجات واسعة.

وأعلنت السفارة الأميركية في كابل أنه سيجري تحديد الجنود الأميركيين المسؤولين عن مقتل المدنيين الأفغانيين وتقديمهم للعدالة.

وتوجهت السفارة لرعاياها المقيمين والزوار في قندهار بتوخي الحذر بعد تقارير تحدثت عن اندلاع احتجاجات في المنطقة.

من جانبه قال متحدث باسم الداخلية الأفغانية إن الوزارة تدين بشدة عملية القتل التي أقدم عليها الجندي الأميركي، مضيفا أن تحقيقا شاملا سيتم للكشف عن ملابسات الواقعة.

يشار إلى أن التوتر تزايد مؤخرا بين القوات الحكومية الأفغانية والقوات الأجنبية بسبب تكرار حوادث إطلاق ما يوصف بنيران صديقة.

ويتصاعد التوتر حاليا على خلفية إحراق جنود أميركيين لعدد كبير من المصاحف في قاعدة تابعة لحلف الأطلسي الشهر الماضي, حيث قال الحلف إن ذلك كان خطأ مأسويا. ومؤخرا سقط ثلاثون قتيلا في احتجاجات وفتح جنود أفغانيون نيران أسلحتهم على جنود أميركيين، مما أسفر عن مقتل ستة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة