العربي: انتخابات الرئاسة بسوريا تعوق الحل السياسي   
الثلاثاء 23/6/1435 هـ - الموافق 22/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:56 (مكة المكرمة)، 15:56 (غرينتش)

انتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي اليوم الثلاثاء قرار السلطات السورية إجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد، معتبراً أن من شأن تلك الخطوة إعاقة جهود إتمام الحل السياسي للأزمة السورية.

وقال العربي في بيان إن قرار السلطات السورية إعلان يوم الثالث من يونيو/حزيران المقبل موعداً لإجراء الانتخابات الرئاسية السورية، يُشكل خرقاً لالتزامات الحكومة السورية وتعهداتها بالعمل بموجب مقتضيات بيان مؤتمر جنيف الصادر بتاريخ الثلاثين من يونيو/حزيران 2012.

وأضاف أن هذه الخطوة من شأنها أن تعيق جهود إتمام الحل السياسي التفاوضي المنشود للأزمة السورية، كما أنها تعرقل الجهود العربية والدولية المبذولة لاستئناف مسار المفاوضات بين الحكومة والمعارضة السورية للتوصل إلى اتفاق حول تشكيل حكومة انتقالية ذات صلاحيات تنفيذية كاملة تتولى مقاليد إدارة الأمور في سوريا تنفيذا للبنود الواردة في بيان مؤتمر جنيف1.

كما رأى الأمين العام لجامعة الدول العربية أنه لا يمكن عمليا إجراء انتخابات رئاسية نزيهة وديمقراطية وذات مصداقية في ظل المأساة الإنسانية القاسية التي يعيشها أبناء الشعب السوري وما تشهده سوريا حالياً من تصعيد خطير في الأعمال العسكرية، وأيضا في ظل وجود أكثر من ستة ملايين سوري يعانون من مآسي التشريد والنزوح واللجوء، إضافة إلى ظروف الحصار والاضطراب وانعدام الأمن التي تشهدها العديد من المناطق في مختلف أنحاء سوريا.

تشاؤم أممي
وكان مجلس الشعب السوري حدَّد الثالث من يونيو/حزيران المقبل موعداً لإجراء الانتخابات الرئاسية، كما بدأت اليوم عملية تلقي طلبات الترشّح للانتخابات التي تعدُّ الأولى منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية في 15 مارس/آذار 2011، وراح ضحيتها أكثر من مائة ألف قتيل إلى جانب نزوح ملايين السوريين داخل البلاد وخارجها.

ويستعد الرئيس السوري بشار الأسد للترشح لولاية ثالثة، والتي تصفها القوى العالمية الداعمة للمعارضة بأنها "محاكاة ساخرة للديمقراطية"، في حين يصف حلفاء النظام بشار الأسد بأنه "واثق من نفسه"، ويتوقعون فوزه في الانتخابات.

ويأتي موقف الأمين العام للجامعة العربية على نفس إيقاع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمبعوث العربي والدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، من أن الانتخابات الرئاسية التي أعلنت عنها دمشق ستعرقل جهود التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية.

وذكر المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوغاريك أن بان والإبراهيمي أكدا أن المضي قدما في مسار الانتخابات الرئاسية بسوريا وسط الصراع الدائر والنزوح الواسع سيضر بالعملية السياسية ويعرقل احتمالات التوصل إلى حل سياسي.

وأضاف دوغاريك أن "مثل هذه الانتخابات لا تتوافق مع نص وروح إعلان جنيف"، في إشارة إلى اتفاق أبرم في يونيو/حزيران 2012 بشأن السعي لانتقال سياسي في سوريا.

الجربا يقود وفدا سوريا في جولة خليجية قبل الذهاب لأميركا (الجزيرة)

جولة خليجية
في سياق مواز، يزور وفد للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية المملكة العربية السعودية في مستهل جولة خليجية يقودها رئيس الائتلاف أحمد الجربا.

وبحث الجربا مع ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز اليوم الثلاثاء السبل الكفيلة بإنهاء الأزمة السورية، وتطرقا إلى آخر التطورات وما يتعرض له الشعب السوري من إبادة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) إن ولي العهد السعودي أكد خلال اللقاء موقف المملكة الثابت من مساعدة الشعب السوري.

كما عقد رئيس الائتلاف اجتماعا مع الأمير مقرن بن عبد العزيز ولي ولي العهد بحثا خلاله آخر مستجدات الأوضاع على الساحة السورية والجهود المبذولة لإنهاء معاناة الشعب السوري.

وشملت الزيارة أيضا لقاء وزير الخارجية سعود الفيصل.

ووصل وفد الائتلاف أمس إلى المملكة، في مستهل جولة خليجية يزور بعدها الولايات المتحدة في بداية الشهر المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة